البجعة البيضاء طارت صوب الشمال: "تو-160" اتجهت نحو الحدود الأمريكية

أخبار الصحافة

البجعة البيضاء طارت صوب الشمال:
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/m9th

تحت العنوان أعلاه، كتب فيكتور سوكيركو، في "سفوبودنايا بريسا"، حول توجه قاذفات استراتيجية روسية إلى مقربة من حدود أمريكا.

وجاء في المقال: قامت وزارة الدفاع الروسية، في إطار مناورة طيران تكتيكية، بنقل عشر طائرات إلى تشوكوتكا، بما في ذلك قاذفات استراتيجية من طراز "تو-160" "البجعة البيضاء"، و"تو- 95إم إس"، وطائرة التزويد بالوقود "إيل-78". وأفيد بأن الطائرات، من دون تزود بالوقود في الهواء، قطعت أكثر من ستة آلاف كيلومتر.

في الواقع، لن يصبح مطار أنادير في تشوكوتكا مكانا لمرابطة دائمة لطائرات القوات الفضائية "الاستراتيجية" بعيدة المدى، إنما يرجح أن يكون مطارا لقفزة سريعة، يمكن منه الوصول، إذا لزم الأمر، إلى الولايات المتحدة الأمريكية في أقصر وقت. فالمسافة إلى أقرب نقطة حدودية 600 كيلومتر فقط، وهي تافهة بالنسبة للقاذفات الاستراتيجية الأسرع من الصوت من طراز "تو-160". وبالنظر إلى تسليحها، فلا يتعين عليها الطيران إلى أي مكان لقصف الأهداف، بحاجة فقط إلى الارتفاع في الهواء.

أمر مفهوم أن يعبّروا في الولايات المتحدة الأمريكية عن قلقهم بشأنها، لكنهم لا يستطيعون الاحتجاج، فهي على الأراضي الروسية. وهذا يعني أن واشنطن ستستمر في بناء قواتها، وخاصة الجوية، في منطقة القطب الشمالي. هناك ما يكفي من الطائرات، ففي قاعدة "إلمندورف-ريتشاردسون" في ألاسكا جناح طيران قوي.

روسيا، أيضا، لا يريحها أن تكون القاذفات الاستراتيجية الأمريكية "بي-52" في حالة جاهزية قتالية دائمة، كما في قاعدة أندرسن الجوية في جزيرة غوام، إلى حيث نقل الأمريكيون، منذ فترة غير بعيدة، ستا منها. هذا أحد أربعة مواقع للقاذفات الاستراتيجية الأمريكية. ويوفر موقع هذه القواعد الدعم المباشر لنشر القوات في أوروبا وجنوب غرب آسيا والمحيط الهادئ. فقاعدة أندرسن واحدة من أهم القواعد العسكرية الأمريكية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وهكذا يغدو مفهوما لماذا تسعى روسيا جاهدة إلى تقريب قاذفاتها الاستراتيجية من حدود الولايات المتحدة، وبالتحديد من أجل التحكم بفضاء منطقة القطب الشمالي..

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مقتل شاب مصري قفز من القطار هربا من المراقب بسبب 100 جنية