برلين تحاول إنقاذ الصفقة النووية الإيرانية

أخبار الصحافة

برلين تحاول إنقاذ الصفقة النووية الإيرانية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lz8u

تحت العنوان أعلاه، كتبت فيميدا سليموفا، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول سعي ألماني لتفادي تصعيد خطير في الخليج على خلفية فقدان إيران مواردها.

وجاء في المقال: زار وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، طهران في مهمة أوروبية لإنقاذ الصفقة النووية وتخفيف التوترات المتزايدة في منطقة الخليج. والتقى، الاثنين، بنظيره الإيراني محمد جواد ظريف والرئيس حسن روحاني، ودعاهما إلى البحث عن سبل لإنقاذ الاتفاق النووي.

قبيل زيارته إلى طهران، ألمح عميد الدبلوماسية الألمانية إلى أنه ما زال يتوقع أن تتخذ أطراف الصفقة إجراءات فاعلة تضمن حماية مصالح إيران من العقوبات الأمريكية، كما أشار إلى أن طهران لم تعد تعلق آمالا على آلية INSTEX (أداة دعم التبادلات التجارية). وأكد ماس لظريف أن الأوروبيين يبذلون قصارى جهدهم لإطلاق هذه الآلية. فوفقا له، سيتم تنفيذ العملية الأولى وفقها، في وقت قريب.

وعلى خلفية تراجع موارد إيران المالية تدريجيا، وانسداد الأفق أمام موارد جديدة ممكنة، بدأت تتعالى في الجمهورية الإسلامية أصوات أولئك الذين يتحدثون عن الحاجة إلى الحوار مع الولايات المتحدة.

وحسب كبير الباحثين في مركز دراسة بلدان الشرق الأوسط بمعهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، فلاديمير ساجين، فعلى الرغم من أن الزعيم الروحي آية الله علي خامنئي يعارض بشدة أي مفاوضات، فإن روحاني لا يرفض مثل هذه الفكرة، شريطة أن ترفع الولايات المتحدة العقوبات. كما تحوم هذه الفكرة داخل أسوار المجلس (البرلمان الإيراني).

وقال ساجين: "سؤال الأسئلة، ما إذا كانت إيران ستوافق على الحوار مع الولايات المتحدة، ووفق أي صيغة سيتم إجراؤه. أعتقد بأنه لن يكون في صيغة ثنائية". الخيار الأفضل، حسب رأي ساجين، هو صيغة "5 +1"، التي سبق أن مكنت من إبرام الصفقة النووية. فـ" تلك الصيغة كانت ناجحة جدا. عديد السياسيين، أكدوا أنها تناسب ليس فقط إيران، إنما والعلاقات الدولية عموما لحل العديد من المشاكل".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

كيف يُصنع "كلاشينكوف"؟ وهل يخترق الدروع فعلا؟