تركيا يمكن أن توقّع مع بيلاروسيا اتفاقا لتصنيع مشترك لأنظمة الدفاع الجوي

أخبار الصحافة

تركيا يمكن أن توقّع مع بيلاروسيا اتفاقا لتصنيع مشترك لأنظمة الدفاع الجوي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lq2q

تحت العنوان أعلاه، نشرت "أوراسيا إكسبرت" مقابلة مع كبير المحللين السياسيين في شبكة "أنقرة-موسكو"، الباحث التركي إيغين اوزير، حول آفاق التعاون بين أنقرة ومينسك.

وجاء في اللقاء، على لسان ضيف الصحيفة:

يعد التعاون التجاري والاقتصادي أحد أهم المجالات في العلاقات الثنائية، ولا يستثنى منها التعاون العسكري التقني. يمكن طرح هذه المسألة أثناء زيارة لوكاشينكو، المرتقبة، إلى تركيا. بالإضافة إلى ذلك، فإن تركيا مهتمة بالوصول إلى السوق الأوراسية. 

أرى من الممكن خلق ظروف، بين بيلاروسيا وتركيا، تمكّن رجال الأعمال الأتراك من دخول السوق الأوراسية مباشرة. يشكل هذا أساساً من نوع ما لإنشاء منطقة تجارة حرة.

لكن ذلك، يجب أن يحدث تحت عين رئيس بيلاروسيا الساهرة، حتى تتمكن جميع السلع من الوصول إلى السوق الأوراسية عبر بلاده. لكن يبدو لي أن هذا السؤال يجب أن ينسق مع موسكو الرسمية.

ما الذي يجعل بيلاروسيا جذابة لتركيا، هل التعاون العسكري التقني؟

على حد علمنا، تدرس تركيا حاليا مسائل شراء أنظمة الدفاع الجوي وتصنيعها محليا. فأولاً، تم التوصل إلى اتفاق بشأن شراء أنقرة لمنظومة إس-400 الروسية؛ وثانياً، تعمل تركيا في هذا المنحى، في الاتجاه الفرنسي والإيطالي؛ وأما ثالثا، فهناك الولايات المتحدة ومنظومتها باتريوت. لكن من المستحيل الحكم الآن إلى أي درجة (طموح تركيا) واقعي. إضافة إلى ذلك، فمن غير المعلوم ضد من تقوم تركيا بتطوير صناعة محلية لأنظمة الدفاع الجوي، الأمر الذي يتطلب مستوى تقنيا في البلاد. ستكون هذا المنظومة جاهزة بحلول العام 2021 أو 2022.

وتابع ضيف الصحيفة: ستوقع تركيا، وفقا لمعطيات غير رسمية، عقدا مع بيلاروسيا للتطوير المشترك لأنظمة الدفاع الجوي. وهذا العقد، مقارنة بشراء إس-400 الروسية، سيخدم مصلحة تركيا أكثر، لأن روسيا لا تزود تركيا بتفاصيل تقنية. لكن بيلاروسيا لا تملك ما يكفي من المال، وحسب علمي، ليس لدى مينسك أيضا قواعد اختبار للصواريخ الجديدة، بينما لدى تركيا المطلوب..

 

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا