الولايات المتحدة مستعدة لكشف خططها في أفغانستان أمام الكرملين

أخبار الصحافة

الولايات المتحدة مستعدة لكشف خططها في أفغانستان أمام الكرملين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lmft

تحت العنوان أعلاه، كتب إيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول بحث دبلوماسيين روس وأوروبيين وصينيين العلاقات مع طالبان وإمكانية حذفها من قوائم الإرهاب.

وجاء في المقال: تجري، في واشنطن، مفاوضات مكرسة لعملية السلام في أفغانستان، على مستوى الممثلين الخاصين، بين روسيا والصين والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. وكما ورد عشية الاجتماع، فإن الهدف الرئيس منها ضم اللاعبين الدوليين الرئيسيين المهتمين بحل النزاع المسلح في أفغانستان إلى مسار الحوار المباشر بين الولايات المتحدة وطالبان.

الآن، يبدو أن الولايات المتحدة مصممة بقوة على إخراج طالبان من "السرية"، ويبدو أن مستوى العلاقات بين الأمريكيين والحكومة الأفغانية في أدنى مستوياته، خاصة وأن سلطات كابل استُبعدت من عملية التفاوض، التي بادرت إليها واشنطن بصورة مباشرة. علاوة على ذلك، فإن طالبان تطالب بحذفها من قوائم المنظمات الإرهابية، ويبدو أن الولايات المتحدة مستعدة لذلك.

قائمة المشاركين، وفقا لما قاله الباحث السياسي والخبير في شؤون آسيا الوسطى وأفغانستان، أركادي دوبنوف، لـ"نيزافيسيمايا غازيتا"، توضح التركيز على استبعاد طالبان من قائمة الإرهاب. فالمفاوضات الحالية تجري من دون مشاركة لاعبين إقليميين مهمين، كالهند وباكستان... و" شرعية الاتفاقيات المستقبلية تعتمد على (قوائم الإرهاب)". فالولايات المتحدة مستعدة، حاليا، للكشف عن أوراقها أمام روسيا والصين والاتحاد الأوروبي وسماع آرائهم.

كما لفت مدير مركز دراسة أفغانستان الحديثة، عمر نصار، إلى " أن للجيران تأثيرا كبيرا على الوضع في أفغانستان على المستوى الإقليمي"، وقال: "ولكن، إذا وجدت الولايات المتحدة لغة مشتركة مع روسيا والصين، اللتين تتمتعان بتأثير على هذه الدول، فإن ذلك سوف يساهم في تشكيل موقف موحد في المنطقة".

ووفقا لنصار، "يمكن لروسيا أن تتحول إلى شريك، إذا كان هناك وضوح في الخطط الأمريكية. بالإضافة إلى ذلك، فإذا كانت الولايات المتحدة ستغادر أفغانستان، فإن المسؤولية ستقع على عاتق المنطقة. وبالتالي، ينبغي التفكير في كيفية مقاومة الانتشار المحتمل للتطرف والتهديدات الأخرى"..

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا