انسحاب ساخن: الولايات المتحدة تقصف سوريا قبل انسحابها منها

أخبار الصحافة

انسحاب ساخن: الولايات المتحدة تقصف سوريا قبل انسحابها منها
مقاتلو "قوات سوريا الديمقراطية" بالقرب من قرية الباغوز، محافظة دير الزور، سوريا في 10 مارس 2019
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lkqx

تحت العنوان أعلاه، كتبت آنّا يورانيتس، في "غازيتا رو"، حول ضربة التحالف التي أودت بحياة 50 سورياً، معظمهم نساء وأطفال، وتخوف الأكراد من انسحاب القوات الأمريكية.

وجاء في المقال: في سوريا، قتل أكثر من 50 إنسانا بقصف طائرات التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن. حسبما أفادت الوكالة السورية للأنباء (سانا)، وقالت إن غالبية القتلى من النساء والأطفال.

ووفقاً للوكالة، فقد تم قصف مخيم بالقرب من بلدة الباغوز في محافظة دير الزور السورية. فثمة، في هذه البلدة، بؤرة لمسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية".

في أوائل مارس، أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية"، بدعم من الجانب الأمريكي، عن "معركة حاسمة" وشيكة ضد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في الباغوز.

وفي نهاية العام الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن خطة لسحب القوات الأمريكية من سوريا. ووصفت قيادة المجموعة (الكردية) إعلان البيت الأبيض "بالخيانة والطعن في ظهرها". فهذا القرار، وفقا لقوات سوريا الديمقراطية، سيسمح لداعش بالانبعاث وخلق تهديد في الجزء الشرقي من البلاد. وفي محاولة لمنع خروج القوات الأمريكية، تحدث الأكراد عن تعزيز قوة عصابات "الدولة الإسلامية".

المشكلة هي أن تركيا تعيش علاقات متوترة مع الأكراد وتنظر إليهم كإرهابيين. فأنقرة تصر على ضرورة أن تسيطر واشنطن بالذات على المناطق الكردية في سوريا. فيما تعارض روسيا ذلك، والأكراد أنفسهم، في وضع يائس، يدفعهم لطلب الدعم من القوات الحكومية.

وعلى أية حال، بعد مغادرة الولايات المتحدة لسوريا، ستكون القضية الكردية واحدة من المشاكل الرئيسية على طريق التسوية السياسية. إلا أن موقف الولايات المتحدة تغير بعض الشيء منذ أعلن ترامب سحب القوات. فقد ذكرت "رويترز"، نقلا عن مصدر في إدارة ترامب، أن واشنطن تعتزم ترك 400 جندي في سوريا...

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

عن خاشقجي وابن سلمان.. تصريحات مثيرة للوليد بن طلال