تركيا لا تسمح بمرور النفط الروسي إلى أوروبا

أخبار الصحافة

تركيا لا تسمح بمرور النفط الروسي إلى أوروبا
أرشيف - مضيق البوسفور في إسطنبول
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lfsa

تحت العنوان أعلاه، كتبت آنّا كويوليوفا، في "إكسبرت أونلاين"، حول أسباب توقف ناقلات النفط الروسي طويلا أمام مضيق البوسفور والدردنيل، والخسائر التي تتكبدها.

وجاء في المقال: حوالي 41 مليون برميل من النفط تنتظر عبور البوسفور والدردنيل، حسبما أفادت "كوميرسانت"، نقلا عن شركة تشغيل المرافئ Tribeca Shipping. الحديث يدور عن 55 ناقلة، وفقا لبيانات الـ 6 من فبراير. هذا النفط من روسيا وكازاخستان، من موانئ البحر الأسود.

تعليقا على ذلك، قال الشريك الإداري لمجموعة Veta، إيليا جارسكي: "امتعاض المصدرين الروس الذين يستأجرون الناقلات يمكن فهمه: فكل ساعة من الانتظار لعبور مضيق البوسفور والدردنيل يكلفهم ملايين الروبلات. ولكن الوضع، للأسف، لن يتغير في المستقبل القريب، وسوف يتكبدون مزيدا من الخسائر. الشيء الأساسي الذي يجب فهمه هو أن ناقلات النفط من روسيا وكازاخستان تقف هناك ليس لأن أنقرة تمنع مرورها. فقد تشكل الازدحام بسبب الظروف الجوية السيئة، وكذلك بسبب انعكاس قواعد المرور الجديدة عبر المضيق. فهي تنص على أن يتم تمرير ناقلات الغاز المسال التي يزيد طولها عن 150 متراً حصراً في النهار، ويُحظر تجاوز السفن من دون مرافقة، ويطلب من السفن الكبيرة الإبلاغ عن مرورها قبل 10 أيام وتزويد سلطات الميناء بوثائق عن وسائل الأمان المتوافرة لديها، قبل الدخول إلى المضيق".

بالإضافة إلى ذلك، وفقا لجارسكي، قد يتم تعطيل أجهزة الملاحة تماما بصورة مؤقتة. جميع هذه القيود مرتبطة بتنفيذ مشروع بنية تحتية عملاق من قبل السلطات التركية، على غرار جسر القرم. تقوم تركيا بالتعاون مع مقاولين كوريين جنوبيين ببناء جسر بتكلفة 3.3 مليار دولار وطول 3869 مترا في مضيق الدردنيل وسيستمر بناؤه 3-4 سنوات أخرى على الأقل.

وفي المنحى نفسه، قال المحلل في مجموعة شركاتTeleTrade ، بيوتر بوشكاريف، إن القواعد الجديدة قد يُعمل بها حتى إنجاز الأعمال الأساسية في الجسر العابر للدردنيل، والتي ستستمر على الأقل سنتين إلى ثلاث سنوات أخرى..

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

سباق الفساد بصدارة عربية!