الحوثيون ربما خططوا لمهاجمة بارجة أمريكية

أخبار العالم العربي

الحوثيون ربما خططوا لمهاجمة بارجة أمريكيةلقطة من شريط مصور بثته قناة المسيرة التابعة للحوثيين يظهر لحظة استهداف الفرقاطة السعودية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/igp2

دخل الأمريكيون خط المواجهة المباشرة في اليمن، وقالوا إن الهجوم، الذي استهدف فرقاطة سعودية، ربما كان يستهدف إحدى بوارجهم؛ ما يفتح الباب أمام تصعيد عسكري غير مسبوق جنوب البحر الأحمر.

ووفقا لما نسب الى مسؤولين أميركيين، فإن الهجوم، الذي شنه الحوثيون على فرقاطة سعودية قبالة ميناء الحديدة اليمني، ربما كان يستهدف بارجة أميركية، في موقف من شأنه وضع واشنطن في صدارة هذه الحرب، ويعيد إلى الأذهان حادثة الهجوم على إحدى بوارجها في منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وردها بقصف عدد من المواقع العسكرية في السواحل اليمنية.

 وطبقا لما يراه مسؤولون في الاستخبارات الأمريكية، فإنه استنادا إلى تحليل جديد لشريط الفيديو الخاص بالهجوم يتبين أن ما حصل "كان في الواقع هجوماً انتحارياً اندفع فيه قارب صغير صوب أحد جوانب الفرقاطة السعودية".

من جهتها، ذكرت مصادر عسكرية سعودية أن الهجوم على الفرقاطة، التي كانت تتولى مراقبة ميناء الحديدة، تم بتخطيط وإشراف إيراني، حيث يظهر في التسجيل الصوتي المرافق للمقطع التسجيلي للعملية صوت شخص إيراني.

ووفقا لهذه الرواية، اشتركت في الهجوم الانتحاري 4 زوارق بحرية، ارتدى من كانوا على متنها ملابس الصيادين، وتعمّدوا الاقتراب شيئاً فشيئاً من الفرقاطة السعودية، وأوهموها بأنهم يستغيثون بطاقمها إلى أن اقترب الزورق الملغم بمتفجرات "تي إن تي" من البارجة، وفجروا أنفسهم، ما أدى الى إصابة الفرقاطة.

الى ذلك، قال الناطق باسم قوات التحالف العربي اللواء أحمد عسيري إن ميناء الحديدة يشكل في الوقت الراهن تهديداً حقيقياً للملاحة البحرية، وأصبح منطلقا للعمليات الإرهابية.

وقال عسيري في أول تعليق له على استهداف الفرقاطة إن "الإرهاب لم يعد حكراً على تنظيم "القاعدة"، بل إن الحوثيين أيضاً يمارسون العمليات الإرهابية" في مناطق سيطرتهم باليمن، على حد تعبيره.

ميدانيا، توغلت القوات التابعة للحكومة المعترف بها دوليا داخل الأحياء الجنوبية والشرقية لمدينة المخا الساحلية غرب محافظة تعز، حيث تدور حرب شوارع مع المسلحين الحوثيين وقوات الرئيس السابق، الذين يعوقون استكمال سيطرة هذه القوات على المدينة.

وذكرت هذه القوات أنها تتقدم في قلب المدينة، وأنها خصصت ممرا آمنا للمدنيين عبر المدخل الشرقي، وطلبت منهم الخروج من المدينة حفاظا على سلامتهم، حيث إنها تخطط لاقتحام هذه الأحياء.

من جهته، أعرب منسق الشؤون الإنسانية في اليمن جيمي ماكغولدريك عن قلق بالغ إزاء أمن وسلامة المدنيين في مديريتي ذباب والمخا؛ مشيرا إلى أن المعلومات الميدانية تفيد بأن العمليات العسكرية في هذه المنطقة الساحلية أجبرت غالبية سكان ذباب على مغادرة بيوتهم.

واوضح أن ما يقدر بـ 20 إلى 30 ألفا من أهالي المخا – أي ثلث عدد سكان المدينة – وجدوا أنفسهم عالقين داخلها، وفي حاجة إلى حماية وإغاثة فورية. وشدد في هذا السياق على أن أطراف النزاع ملزمة في ظل القانون الدولي الإنساني بحماية المدنيين وتسهيل مرورهم الآمن واجتناب تدمير البنى التحتية، بما يشمل المدارس والمستشفيات ومحطات المياه.

الى ذلك، شنت طائرات التحالف سلسلة من الغارات العنيفة، استهدفت مواقع عسكرية في ميناء الحديدة، وطالت معسكر الدفاع الساحلي والكلية البحرية والمطار ومنزل نائب الرئيس الفريق علي محسن الأحمر ومعسكر الحرس الجمهوري بمنطقة كيلو 16 شرق مدينة الحديدة.

ونقل عن السكان رؤيتهم سحب دخان تصاعدت من مناطق الكثيب ومعسكر الحرس ومواقع جنوب مدينة الحديدة، حيث وصل عدد الغارات خلال 24 ساعة إلى أكثر من 30 غارة جوية، إضافة إلى القصف الذي نفذته البوارج الحربية للتحالف.

سياسيا، رفض الحوثيون وحلفاؤهم فكرة إقامة مناطق آمنة. ونقلت وكالة سبأ، التي يديرها الحوثيون، عن مصدر مسؤول القول إن أي حديث أو إشارة إلى إقامة مناطق آمنة للاجئين أو النازحين في اليمن قبل" العدوان"، أمر غير مقبول في ظل غياب التنسيق الكامل مع السلطات المعنية في صنعاء.

محمد الأحمد

الأزمة اليمنية