طيران الإمارات يستجيب لأمر ترامب بتحويل طياريه ومضيفيه من "دول الحظر" لخطوط أخرى

أخبار العالم العربي

طيران الإمارات يستجيب لأمر ترامب بتحويل طياريه ومضيفيه من طائرة ركاب تابعة لشركة "طيران الإمارات" بعد إقلاعها من مطار دبي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/igch

أعلنت شركة "طيران الإمارات" أنها غيرت جداول عمل المضيفين والطيارين في الرحلات إلى الولايات المتحدة، بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منع دخول مواطني 7 دول مسلمة إلى البلاد.

وقالت متحدثة باسم الشركة، اليوم الأحد 29 يناير/كانون الثاني، في تعليقات قدمتها لوكالة "رويترز" عبر البريد الإلكتروني: "يجري تطبيق التغير الأحدث في متطلبات دخول الولايات المتحدة المتعلق بمواطني سبعة بلدان والذي يسري على المسافرين وأطقم رحلات الطيران".

وأضافت المسؤولة، التي لم تكشف الوكالة عن اسمها: "أجرينا التعديلات اللازمة بالنسبة لأفراد أطقم الطيران تماشيا مع المتطلبات الجديدة".

وقالت مسؤولة أخرى من الشركة في اتصال هاتفي مع وكالة "رويترز" إن تأثير الحظر الأمريكي على قوائم الطيارين والمضيفين سيكون ضئيلا بسبب تنوع جنسيات العاملين في طيران الإمارات.

وأضافت المتحدثة أن شركة "طيران الإمارات"، التي تعد أكبر شركة في العالم للنقل الجوي لمسافات بعيدة وتملكها حكومة دبي، يعمل بها ما يزيد على 23 ألفا من أفراد أطقم الضيافة ونحو 4000 طيار من كل أنحاء العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة وأوروبا والشرق الأوسط.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الشركة تسير يوميا من دبي رحلات إلى 11 مدينة أمريكية، بما في ذلك نيويورك وواشنطن ولوس أنجلوس.

من جانبها، رفضت شركة "الاتحاد للطيران"، التي تتخذ من العاصمة الإماراتية أبو ظبي مقرا لها، حتى الآن التعليق على تأثير قرار الحظر الأمريكي على أطقم الطيران لديها.

أما شركة الخطوط الجوية القطرية فنشرت بيانا فى موقعها على الإنترنت قالت فيه إن الركاب سيكونون بحاجة إلى البطاقات الخضراء أو التأشيرات الدبلوماسية لدخول الولايات المتحدة.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وقع، الجمعة الماضية، على مرسوم يعلق استقبال اللاجئين في الولايات المتحدة لمدة 120 يوما، ويفرض حظرا على دخول المهاجرين من سوريا لفترة زمنية غير محددة، ويمنع منح تأشيرات الدخول لجميع المواطنين من 7 دول مسلمة، وهي إيران وسوريا والعراق وليبيا والصومال والسودان واليمن.

كما شدد هذا الأمر التنفيذي بعض قواعد الوصول إلى أراضي الولايات المتحدة بالنسبة لمواطني الدول الأخرى.

وأثار مرسوم الرئيس الأمريكي إدانة واسعة داخل الولايات المتحدة وخارجها، ولا سيما من قبل الدول التي استهدفها الأمر التنفيذي هذا.

وقال الاتحاد الدولي للنقل الجوي إن صناعة الطيران فوجئت بهذا القرار.

المصدر: رويترز + وكالات

رفعت سليمان