اشتباكات عنيفة بين "جبهة النصرة" وفصائل إسلامية شمال سوريا

أخبار العالم العربي

اشتباكات عنيفة بين عنصران من فصيل معارض مسلح في سوريا - أرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ig5q

قال نشطاء ومسؤولون بالمعارضة السورية المسلحة، الجمعة 27 يناير/كانون الثاني، إن مسلحين من "جبهة النصرة" اشتبكوا مع عناصر في فصائل مختلفة توحدت للتصدي للجبهة شمال غرب سوريا.

وقال مصدر بالمعارضة المسلحة إن "جبهة النصرة" شنت هجمات جديدة عنيفة، الجمعة.

وقال مصدر من إحدى الجماعات المعارضة المشاركة في القتال في تصريح لوكالة "رويترز": "قبل قليل كان هناك قصف بالدبابات لقاعدة في فصيل جيش الإسلام في بابسقا".

وأضاف المصدر قائلا إن نشطاء تحدثوا عن وقوع خسائر بشرية في مخيم للنساء على مقربة من القصف بالدبابات وقذائف المورتر.

وجرت الاشتباكات على ما يبدو بمنطقتين في إدلب إحداهما إلى الغرب من حلب قرب الحدود التركية والأخرى تقع جنوبي مدينة إدلب قرب الطريق السريع الرئيسي الذي يربط بين إدلب ودمشق.

وأشار النشطاء إلى أن الجانبين استخدما أسلحة ثقيلة، مضيفين أن المئات من المدنيين، في بلدات قريبة من ساحاة القتال، احتجوا ضد "النصرة" لاستهدافها فصائل المعارضة مطالبين بوقف الاشتباكات حتى لا يصاب المدنيون بأذى.

جدير بالذكر أن "النصرة" هزمت فصيلا واحدا على الأقل من فصائل "الجيش السوري الحر"، هذا الأسبوع، وهي تقاتل حاليا ضد عدد من الجماعات التي وحدت صفوفها تحت لواء جماعة "أحرار الشام الإسلامية" لصد هجوم الجبهة.

فصائل سورية معارضة تتوحد

هذا، وانضمت 6 فصائل سورية معارضة على الأقل الخميس 26 يناير/كانون الثاني، إلى حركة "أحرار الشام"، للقتال ضد "جبهة النصرة".

وأعلنت حركة "أحرار الشام"، التي تعد أبرز الفصائل المعارضة في سوريا، في بيان الخميس، أنها و"بعد التطورات الأخيرة قبلت انضمام فصائل مسلحة أخرى" إليها.

يذكر أن الاشتباكات اندلعت، الثلاثاء، بهجوم شنته "جبهة النصرة" ضد معسكر لفصيل "جيش المجاهدين"، ما أسفر عن معارك توسعت لاحقا لتشمل فصائل إسلامية معارضة أخرى، بينها حركة "أحرار الشام" و"الجبهة الشامية" و"صقور الشام".

وربط النشطاء المعارك الأخيرة بمعلومات لدى "جبهة النصرة" تفيد بأن هناك فصائل على الأرض تبلغ التحالف الدولي بقيادة واشنطن بتحركات مسلحيها وقيادييها على الأرض.

المصدر: رويترز

ياسين بوتيتي

الأزمة اليمنية