تحقيقات إضافية محتملة في كارثة الماليزية بأوكرانيا بعد العثور على عظام بشرية

أخبار العالم

تحقيقات إضافية محتملة في كارثة الماليزية بأوكرانيا بعد العثور على عظام بشريةمكان تحطم الطائرة الماليزية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ifyk

لم تستبعد هولندا إجراء تحقيقات إضافية في مكان تحطم الطائرة الماليزية بجنوب شرق أوكرانيا، بعد أن كشف تحقيق صحفي عن أدلة جديدة، بما فيها بعض الأعضاء البشرية.

وسبق لمجلس الأمن الهولندي أن أصدر تقريره النهائي حول إسقاط الطائرة رحلة MH17 فوق منطقة النزاع المسلح بجنوب شرق أوكرانيا في 17 يوليو/تموز عام 2014، إذ وجه الخبراء الهولنديون أصابع الاتهام إلى أشخاص مجهولين من المعارضة المسلحة لكييف، بإطلاق صاروخ أرض-جو أدى إلى هلاك الطائرة، التي كان على متنها 298 شخصا، معظمهم مواطنون هولنديون، علما بأن الرحلة كانت من أمستردام إلى كوالالمبور.

وانتقد الخبراء الروس تقرير نظرائهم الهولنديين بشدة، باعتبار أنه لا يعتمد على أدلة دامغة، بل على صور نشرت في شبكات التواصل الاجتماعي وتسجيلات صوتية مفبركة من موقع "يوتيوب". ويصر الجانب الروسي على أن التحقيقات الميدانية لم تكن كافية، كما لم يأخذ الخبراء الهولنديون بعين الاعتبار المعلومات التقنية المفصلة المقدمة من قبل روسيا، بما فيها بيانات سرية حول منظومة "بوك" للدفاع الجوي (روسية الصنع)، التي يعتقد أنها اُستخدمت لإسقاط طائرة الركاب الماليزية في سماء أوكرانيا.

وفي مطلع الشهر الجاري، عاد الصحفي الهولندي مايكل سبيكيرس إلى وطنه بعد جولة مدتها أسبوعين تفقد خلالها مكان تحطم الطائرة في مقاطعة دونيتسك الأوكرانية وجمع شهادات سكان محليين. وفي مكان التحطم، عثر الصحفي على قطع من حطام الطائرة (على الرغم من أن المحققين الهولنديين قد ادعوا بأنهم نقلوا بقايا الطائرة بالكامل إلى هولندا)، كما عثر على عظمة بشرية.

وفور وصوله إلى هولندا، تم توقيفه من قبل الأمن ومصادرة كافة الأدلة التي كانت بحوزته وكافة التسجيلات المصورة والصوتية.

واستنتج المحققون الهولنديون أن العظمة التي عثر عليها الصحفي، تعود فعلا لأحد ضحايا الكارثة، فيما أعلنت وزارة الأمن والعدالة في هولندا أنها قد تجري تحقيقات إضافية في مكان تحطم الطائرة.

المصدر: RT

اوكسانا شفانديوك

فيسبوك 12مليون