دور محوري للقوات الإماراتية في تحرير سواحل اليمن

أخبار العالم العربي

دور محوري للقوات الإماراتية في تحرير سواحل اليمن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ifpv

تعد السيطرة على مدينة المخا اليمنية على ساحل البحر الأحمر ضربة استراتيجية قوية جاءت لمصلحة قوات التحالف العربي، التي تدعم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في حربه ضد الحوثيين.

في حديث خاص إلى RT، قال المحلل العسكري والاستراتيجي الإماراتي العميد المتقاعد خلفان الكعبي إن "القوات الاماراتية لعبت دوراً محورياً في عداد قوى التحالف العربي، الذي تقوده المملكة العربية السعودية في هذه العملية العسكرية، التي تكللت بالنجاح كما كان متوقعاً لها، خاصة أن هذا الميناء الاستراتيجي كان يعدُّ المنفس البحري الوحيد للحوثيين المتمركزين في محافظة تعز وسط البلاد.

وقد تم ذلك بفضل التعاضد الوثيق بين قوى التحالف بمختلف تشكيلاتها البرية والبحرية والمساندة الجوية، إضافة إلى الدور الفعّال، الذي لعبته قوات الشرعية والمقاومة الشعبية، التي اكتسبت خبرة قتالية لا يستهان بها منذ انطلاق "عاصفة الحزم" في نهاية مارس/ آذار 2015. 

وأضاف الكعبي أن "القوات الاماراتية كانت قد حققت مكاسب عسكرية تحتسب لها في جنوب اليمن، وخاصةً في مدينتي المكلا وعدن بعد تأمين سواحلها البحرية، حيث كانت المعارك ضارية ضد التنظيمات الإرهابية في الجنوب وعلى رأسها تنظيم القاعدة، الذي تم دحره من محافظة المكلا التي كان يتخذها معقلاً له." 

 هذا، وكان نشاط القوات الإماراتية في اليمن قد دخل نهاية العام الماضي في مرحلة من السكون النسبي أرجعه محللون الى اكتفاء الإمارات بتعزيز وجودها جنوب اليمن. في وقت أشارت فيه أنباء صحافية إلى انسحاب القوات الإماراتية من اليمن، وهذا ما نفته أبوظبي لاحقاً؛ مشيرة إلى تركيز جهودها على تقديم الخدمات الإنسانية والطبية في المناطق المحررة وإعادة ترميم البنى التحتية، التي تضررت بسبب الحرب.   

من جهته، قال الكاتب والمحلل السياسي مصطفى الزرعوني إن تاريخ الأول من تشرين الأول/أكتوبر عام 2016 كان تاريخاً مفصلياً بالنسبة إلى مسار العمليات الحربية في "عاصفة الحزم". ولعل استهداف السفينة الإغاثية الإماراتية "سويفت" في ذلك اليوم تحديداً قبالة سواحل باب المندب كان جرس الإنذار الأول لمدى خطورة الخطوة التي كان يخطط لها الحوثيون. إذ رأى مراقبون في هذه الخطوة نقلا للحرب إلى المياه الإقليمية في أحد أهم الممرات المائية في العالم، والذي تستخدمه مئات السفن والبواخر أسبوعياً. ووضع جميع هذه السفن بغض النظر عن العلم، الذي ترفعه في مرمى نيرانهم أملاً في جعلها ورقة ضغط يستخدمونها في حربهم أو حتى في المفاوضات السياسية، التي لا تزال تراوح مكانها. وهذا ما حدا بدول التحالف العربي إلى الإعلان مطلع هذا العام عن شن عملية "الرمح الذهبي" بهدف تحرير كامل الساحل الغربي. 

 ووفق خبراء استراتيجيين، فإن اتخاذ القرار من قبل التحالف العربي بتأمين السواحل الغربية لليمن لم يكن بالأمر السهل، وخاصة أن الشريط الساحلي الممتد من باب المندب جنوبا وحتى الحدود السعودية شمالاً يزيد طوله عن خمسمئة كيلومتر تتموضع عليها موانئ استراتيجية أهمها ميناءا الحديدة والمخا. لكن التجربة الإماراتية في السيطرة على مدينتي عدن والمكلا جنوباً وتأمين سواحل بحر العرب منح قيادة التحالف العربي عزماً اضافياً للسير قدماً على جبهة الساحل الغربي. 

 وبحسب العميد الكعبي، فإن "تحرير ميناء المخا سيلقي بظلاله على سير المعارك في تعز، ولا سيما أن هذا الميناء تحديداً كان يستخدمه المقاتلون الحوثيون في تهريب الأسلحة عن طريق البحر، وبالتالي فإن مسألة فك الحصار عن مدينة تعز بات أقرب إلى الواقع بالمفهوم العسكري."

 إن عملية الرمح الذهبي، التي انطلقت مطلع هذا العام، كانت قد أعلنت أن هدفها الرئيس هو تحرير كامل الساحل الغربي لليمن المطل على البحر الأحمر وقطع الإمدادات العسكرية كافة، التي يتلقاها الحوثيون من البحر. وبحسب مسؤولين في التحالف فإن تحرير المخا مهد الطريق شمالاً أمام قوات هادي باتجاه ميناء الحديدة، الذي يعدُّ عقدة استراتيجية بحسب المراقبين نظراً لقربه من معاقل الحوثيين الرئيسة في محافظة صعدة شمال البلاد. 

 أيهم القاضي