حبس إسرائيلي في بلد عربي دخله لقتال "داعش" فقتل سائق أجرة!

أخبار العالم العربي

حبس إسرائيلي في بلد عربي دخله لقتال
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ifpl

كشفت تل أبيب عن اعتقال شاب إسرائيلي في الـ22 من عمره في إحدى الدول العربية بتهمة القتل العمد وأنه يدعى آدم حسين ودخل الدولة العربية المذكورة لقتال "داعش" إلى جانب فصائل مسلحة هناك.

وذكر موقع "صوت إسرائيل" الذي أورد هذا النبأ، أن تل أبيب لا تقيم علاقات دبلوماسية مع الدولة العربية المشار إليها، وأن الشاب الإسرائيلي أدين فيها بقتل سائق سيارة أجرة.

ورجح الموقع قرب التوصل إلى التسوية مع عائلة القتيل بما يفسح المجال أمام الإفراج عن الشاب الإسرائيلي.

يشار إلى أن هذا الحادث ليس الأول من نوعه، إذ سبق ليهودية من أصل كندي، وتدعى، جيل روزنبرج، أن عادت إلى إسرائيل صيف 2015 بعد أن قاتلت إلى جانب الأكراد في شمال سوريا ضد تنظيم "داعش" الإرهابي.

وعللت المتطوعة المذكورة انسحابها هذا باتساع النفوذ الإيراني في مناطق القتال هناك، وبمعاناتها العزلة عن العالم طيلة 8 أشهر متواصلة، الأمر الذي أثار التكهنات حول صحة ما تصرح به، وما إذا كانت قد قضت هذه المدة أسيرة.

وسائل الإعلام الإسرائيلية رحبت بعودة روزنبرج المفاجئة، رغم احتمال تعرضها للمساءلة القانونية لسفرها اللاشرعي إلى خارج بلادها والقتال في صفوف جماعات مسلحة في بلد أجنبي.

وفي حديث لراديو الجيش الإسرائيلي، قالت روزنبرج ذات الـ31 عاما والتي خدمت متطوعة في الجيش الإسرائيلي، إن "الدروس المستخلصة من محرقة النازية دفعتها إلى المساعدة في حماية الأكراد وأقليات أخرى في الشرق الأوسط تعرضت للتنكيل على أيدي عناصر تنظيم "داعش".

وأضافت: "أعتقد أننا كيهود نرفض بشكل قاطع تكرار المحرقة وأنا أفهم ذلك باعتباره لا يعني اليهود فقط بل يهم الجميع، ولاسيما النساء والأطفال في سوريا و العراق".

وروت روزنبرج أنها قاتلت إلى جانب "وحدات حماية الشعب الكردية" في سوريا قبل أن تلتحق بفصيل مسيحي مسلح في العراق، متجاهلة أن البلدين العربيين المذكورين في حالة حرب مع بلادها.

المصدر: RT و"صوت إسرائيل"

صفوان أبو حلا