العبادي: القوات العراقية بدأت التحرك ضد داعش في غرب الموصل

أخبار العالم العربي

العبادي: القوات العراقية بدأت التحرك ضد داعش في غرب الموصلعملية استعادة الموصل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iewa

كشف رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، الثلاثاء، أن القوات العراقية بدأت بالتحرك ضد "داعش" في الجانب الغربي (الأيمن) للموصل، "حيث بدأ التنظيم يفقد قدراته وقد شهد ضعفا كبيرا".

ولم يذكر العبادي تفاصيل بشأن ما تقوم به القوات العراقية تحديدا على الجانب الغربي من المدينة الخاضع لمسلحي "داعش".

كما أكد خلال مؤتمر صحفي أسبوعي، الثلاثاء 17 يناير/كانون الثاني، أن القوات العراقية تقترب من السيطرة الكاملة على الساحل الأيسر للموصل، مضيفا: "نجحنا في حماية المواطنين وتقليل الخسائر في صفوف القوات الأمنية".

وكانت قيادة عمليات "قادمون يا نينوى" أعلنت، في وقت سابق من الثلاثاء، عن تحرير مزيدا من المناطق في الساحل الأيسر للموصل من قبضة مسلحي "داعش"، هي أحياء الجزائر والدركزلية، والزراعي والمهندسين والنعمانية والعطشانة ونينوى الشرقية وسوق الأغنام ومنطقة باب شمس إضافة إلى وفرض السيطرة على الجامع الكبير وسط المدينة.

هذا، وأفاد مراسل "RT"، الثلاثاء، بأن طيران الجيش وجه ضربة جوية بواسطة طائرة مسيرة، ووفقا لمعلومات المديرية العامة للاستخبارات والأمن أسفرت الغارة عن تدمير آلية مفخخة في منطقة وادي عكاب في الجانب الأيمن من الموصل المحتل من قبل "داعش".

من ناحية أخرى، نقل موقع "السومرية نيوز" عن مصدر محلي في محافظة نينوى، الثلاثاء، قوله إن انفجارا "عنيفا" وقع في منطقة وادي عكاب، مضيفا أن المعلومات الأولية تشير إلى وقوع الانفجار في إحدى أكبر ورش تفخيخ السيارات التابعة لـ"داعش".

 وسيطرت القوات العراقية على مناطق كبيرة على طول النهر الذي يقسم الموصل إلى شطرين من الشمال إلى الجنوب. 

وقد أعلن جهاز مكافحة الإرهاب في العراق أن القوات العراقية استعادت نحو 90% من الجانب الشرقي (الأيسر) لمدينة الموصل من قبضة داعش، في إطار العمليات الجارية لاستعادة السيطرة على المدينة التي تعد آخر أكبر معاقل مسلحي "داعش" في البلاد.

ويشن الجيش العراقي، منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول، عملية "قادمون يا نينوى" مدعوما بقوات "البيشمركة" الكردية ووحدات "الحشد الشعبي" و"الحشد العشائري" وطيران التحالف الدولي ضد "داعش"، بهدف تحرير مدينة الموصل.

وتجدر الإشارة إلى أن القوات المتحالفة المشاركة في عملية الموصل تضم، وفقا للمعطيات الرسمية، نحو 100 ألف مقاتل، في حين لا يتجاوز عدد مسلحي "داعش" المتواجدين في الموصل وريفها 4 آلاف عنصر، حسب معلومات وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون.

وتعد هذه العملية الأكبر منذ اجتياح التنظيم لشمال وغرب البلاد وسيطرته على زهاء ثلث مساحة العراق في صيف 2014.

المصدر: وكالات

إينا أسالخانوفا