أكثر من مليون شخص يوقعون على عريضة تطالب أوباما بالعفو عن سنودن

أخبار العالم

أكثر من مليون شخص يوقعون على عريضة تطالب أوباما بالعفو عن سنودنإدوارد سنودن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ieho

وقع أكثر من مليون شخص على عريضة تطلب من الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، إصدار عفو عن إدوارد سنودن، العميل السابق في وكالة الأمن القومي بالولايات المتحدة.

ونشرت هذه العريضة، التي تجاوز عدد الداعمين لها، الجمعة 13 يناير/كانون الثاني، مليونا و100 ألف شخص، على موقع www.pardonsnowden.org الذي سيعمل حتى نهاية صلاحيات الرئيس أوباما في الـ 20 من الشهر الجاري، وأعدت بمبادرة من منظمات "الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية"، و"العفو الدولي"، و"هيومن رايتس ووتش".

وجاء في نص العريضة: "نقدم تواقيع 1.1 مليون شخص من جميع أنحاء العالم يطلبون منكم استخدام صلاحياتكم الرئاسية من أجل العفو عن سنودن... نعلم أنكم تتلقون عددا كبيرا من الطلبات خلال آخر أيام وجودكم بسدة الرئاسة، لكننا نأمل في أن تعترفوا بأهمية إيلاء الاهتمام بمصيره (مصير سنودن)". 

من جانبه، شكر سنودن أنصاره على هذه الحملة، قائلا عبر حسابه في موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي إن "هذا ليس خاتمة المعركة بل بداية الحركة".

وأضاف سنودن: "ليس من المهم ما إذا الرئيس الحالي أو رئيس آخر سيضع نهاية للحرب على كاشفي الأسرار، إنكم أودعتم رسالتكم رهن التاريخ، وكنت خائفا من أن هذه القضية لن يهتم بها أحد، لكنني أخطأت".

يذكر أن إدوارد سنودن سلم، في يونيو/حزيران من العام 2013، لصحيفتي "واشنطن بوست" و"غارديان" الأمريكيتين، مجموعة من الوثائق السرية عن برامج المراقبة على الناس في الإنترنت التي عملت على وضعها استخبارات الولايات المتحدة وبريطانيا.

وتوجه سنودن، بعد ذلك، إلى هونغ كونغ، وثم إلى موسكو، حيث كان متواجدا لبعض الوقت في منطقة الترانزيت بمطار شيريميتيفو.

وقدمت السلطات الروسية للعميل السابق في الاستخبارات الأمريكية حق اللجوء في روسيا لمدة سنة واحدة شرط توقفه عن القيام بالأنشطة ضد الحكومة الأمريكية.

وفي 1 أغسطس/آب من العام 2014، حصل سنودن على حق الإقامة في روسيا الذي سمح له بالتنقل ليس فقط داخل البلاد وإنما خارجها.

المصدر: وكالات

رفعت سليمان    

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك