اتفاق بين الجيش وفصائل مسلحة لإعلان هدنة في وادي بردى دون المشاركة الأممية

أخبار العالم العربي

اتفاق بين الجيش وفصائل مسلحة لإعلان هدنة في وادي بردى دون المشاركة الأمميةمنطقة وادي بردى
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iefn

أعلن التلفزيون السوري أن الجيش اتفق مع فصائل مسلحة على إعلان هدنة في منطقة وادي بردى الاستراتيجية التي شهدت اشتباكات مستمرة بين الجانبين أدت إلى انقطاع توصيل المياه للعاصمة.

وقالت قناة الإخبارية السورية، الجمعة 13 يناير/كانون الثاني، إن "الاتفاق يتعلق بعشر قرى"، موضحة أنه أبرم "مع 1200 (من المسلحين)".

وشددت القناة على أن الاتفاق تم التوصل إليه "من قبل الحكومة السورية والجهات المعنية دون تدخل أو حضور الأمم المتحدة".

سوريا.. دخول ورشات الصيانة الى الفيجة بوادي بردى والجيش يسيطر على "بسيمة" و"عين الخضرة"

وكانت مراسلة "RT" في سوريا، قالت، في وقت سابق من الجمعة، إن الجيش السوري استعاد السيطرة على قريتي بسيمة وعين الخضرة في وادي بردى بريف دمشق.

وأضافت مراسلتنا أن ورشات الصيانة دخلت إلى منشأة نبع عين الفيجة في وادي بردى بريف دمشق، لإصلاح شبكات المياه المتضررة.

جدير بالذكر أن اللواء علي مملوك أطلق مبادرة للمنطقة تتمثل في توقف العملية العسكرية على وادي بردى بالكامل ودخول ورشات الإصلاح إلى نبع الفيجة ورفع العلم فوق منشأة النبع.

بالإضافة إلى ذلك، يدخل إلى نبع الفيجة، مع ورشات الصيانة، من 30 إلى 40 عنصر شرطة بالزي المدني يحملون سلاحهم الفردي، ويخرج الجميع من منشأة النبع، وتتولى العناصر الأمنية عملية الحراسة، كما يتم إصلاح البنى التحتية وإعادة إعمار بسيمة وعين الفيجة وجميع القرى التي تضررت في المنطقة.

 كما تنص مبادرة اللواء مملوك على أن الأشخاص الذين ليسوا من وادي بردى ويقاتلون في الوادي، كأبناء القلمون وأبناء الزبداني، يعاملون معاملة أبناء وادي بردى في هذه المبادرة، وأن من يرغب في تسوية وضعه سيكون له ذلك ويبقى في وادي بردى ومن لا يرغب في التسوية يحدد منطقة ليذهب إليها وتؤمن السلطات السورية ذهابه.

جدير بالذكر أن المبادرة لا تتضمن أي تسليم للسلاح، بل تؤكد المبادرة على أن جميع أبناء وادي بردى المنشقين والمكلفين والمطلوبين للخدمة الإلزامية والاحتياطية يخدمون داخل وادي بردى، إما من خلال حراسة المباني الحكومية أو حراسة نبع الفيجة كمساعدين للشرطة أو في حراسة خط بردى.

وأشارت المبادرة إلى أنه سيتم تكليف اللواء أحمد الغضبان، وهو لواء متقاعد من عين الفيجة، رسميا من الرئيس السوري بشار الأسد، بإدارة أمور المنطقة وأمور العسكريين وأمن النبع وسلامة تدفق المياه لمدينة دمشق.

المصدر: وكالات + RT

ياسين بوتيتي، رفعت سليمان