دي ميستورا: الأمم المتحدة ستدعم بنشاط مفاوضات أستانا وستسهم في نجاحها

أخبار العالم العربي

دي ميستورا: الأمم المتحدة ستدعم بنشاط مفاوضات أستانا وستسهم في نجاحهاالمبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iebr

أكد المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، الخميس 12 يناير/كانون الثاني، أن الأمم المتحدة مستعدة لدعم اجتماع أستانا والإسهام في نجاحه".

وأوضح دي ميستورا، في مؤتمر صحفي، أن المنظمة تسعى إلى "استخدام نتائج (مفاوضات أستانا) كخطوة نحو الأمام في التحضير لاجتماع جنيف".

وأضاف المبعوث الخاص: "أعلم أننا تلقينا تأكيدا بأن الأمم المتحدة ستتم دعوتها (للمشاركة في المفاوضات)، وهي ستدعمها بنشاط".

وشدد دي ميستورا على أن روسيا وتركيا "تتقدمان بالاتجاه الصحيح" في جهودهما الثنائية الخاصة بتسوية الأزمة السورية، بما في ذلك إجراء المفاوضات بين أطراف النزاع في العاصمة الكازاخستانية.

وقال دي ميستورا إن التركيز في اجتماع أستانا سيكون على وقف إطلاق النار وطرح أفكار سياسية، مبينا أن المفاوضات ستشمل قضايا التعزيز اللاحق لنظام وقف الأعمال القتالية في سوريا وتوسيع نطاقه.  

وأكد مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا أن اتفاق وقف إطلاق النار صامد باستثناء خروقات قليلة، مشيرا إلى أن بعض المناطق في حاجة إلى مساعدات إنسانية خاصة وأن الغذاء فيها ينفذ.

دي ميستورا: مسلحو "النصرة" ربما يتواجدون في وادي بردى بإحدى القريتين اللتين لم تبرما اتفاق المياه مع الحكومة 

واعترف دي ميستورا باحتمال وجود مسلحي تنظيم "جبهة فتح الشام" ("جبهة النصرة" سابقا) في إحدى القريتين بمنطقة وادي بردى اللتين لم تبرما الاتفاق مع الحكومة السورية بشأن توريد المياه إلى دمشق، موضحا: "إن وادي بردى منطقة استراتيجية مهمة... واستئناف الأعمال العسكرية في هذه الأراضي قد يلحق مزيدا من الأضرار بعملية إيصال المياه (إلى دمشق). لا تتوفر لدي معلومات كافية لتأكيد ذلك أو دحضه، لكن من الممكن أن يتواجد مسلحو النصرة في إحدى القريتين، ولا أستطيع أن أؤكد ذلك". 

وشدد دي ميستورا على أن قضية إيصال المياه إلى دمشق، التي يهدد انقطاعها حوالي 5 ملايين شخص، تعتبر أولوية بالنسبة للأمم المتحدة.

وقال المبعوث الأممي: "هناك خطر لا مفر منه يتمثل باحتمال تحول هذا الوضع إلى تصعيد عسكري لاحق ستكون نتيجته غياب حل لقضية المياه لدمشق".

وأشار دي ميستورا إلى أن هذه المسألة سيتم بحثها في اجتماعات ولقاءات بموسكو وأنقرة لأنها قد تقوض عملية تنظيم مفاوضات أستانا.

المصدر: وكالات

رفعت سليمان، نادر همامي