الموصل.. مقتل قائد "داعشي" بغارة للتحالف والتنظيم يعدم أحد "أمرائه" بأمر من البغدادي

أخبار العالم العربي

الموصل.. مقتل قائد القوات العراقية تتقدم في الموصل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/icz6

أعلن مسؤول رفيع المستوى في الجيش العراقي، الخميس 29 ديسمبر/كانون الأول، عن مقتل "القائد العسكري" لتنظيم "داعش" في شمال الساحل الأيسر لمدينة الموصل بضربة جوية لطيران التحالف الدولي.

وقال قائد عمليات "قادمون يا نينوى"، الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله، في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه: "تم مقتل ما يسمى القائد العسكري لشمال الساحل الأيسر الإرهابي المدعو أبو حذيفة بضربة جوية من طيران التحالف الدولي".

وأشار يار الله إلى أن قطعات المحور الشمالي دمرت 8 عربات مفخخة وقتلت 70 إرهابيا من ضمنهم قناصين أجانب، مضيفا أن قطعات الفرقة التاسعة فجرت 3 عربات مفخخة كانت تحاول استهداف القطعات في حي الشيماء والصحة ضمن المحور الجنوب الشرقي.

الجيش العراقي: قوات مكافحة الإرهاب حررت حي القدس الأولى في الساحل الأيسر للموصل

كما أعلن يار الله في بيان أن "قوات جهاز مكافحة الإرهاب تمكنت، عصر اليوم، من تحرير حي القدس الأول في الساحل الأيسر للموصل، ورفعت العلم العراقي فوق مبانيه".

وكان قائد قوات جهاز مكافحة الإرهاب، الفريق الركن عبد الغني الأسدي، أعلن، في وقت سابق من يوم الخميس، عن فتح الصفحة الثانية من استعادة الجانب الأيسر من مدينة الموصل من قبضة تنظيم "داعش".

"داعش" يعدم أحد أبرز "أمرائه" في الموصل

أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، الخميس، بأن تنظيم "داعش" أعدم أحد أبرز أمرائه غرب الموصل لأسباب غير معروفة، فيما منع الخروج من حي سكني للبحث عن ثلاثة من أبناء الأمير المعدوم.

وقال المصدر، في حديث لـ السومرية نيوز، إن "تنظيم داعش أعدم أميره في منطقة الزنجيلي غرب الموصل بعد اقتحام منزله واقتياده إلى ساحة عامة وإطلاق النار عليه، ما أدى إلى مقتله في الحال"، مبينا أن "ذلك جاء بأمر من زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي".

التحالف الدولي: القوات العراقية تتقدم في الموصل عبر ثلاثة محاور

وأعلن التحالف الدولي المناهض لتنظيم "داعش"، الخميس، أن القوات العراقية تواصل تقدمها في الموصل عبر ثلاثة محاور.

وجاء في بيان صدر عن التحالف أن قوات الأمن العراقية أعلنت أن عددا من قطعات الجيش العراقي والشرطة الفدرالية وقوات مكافحة الإرهاب، مدعومة بالطيران والمدفعية التابعتين للتحالف، بدأت تقدما متزامنا عبر ثلاثة محاور في الموصل، وذلك بهدف هزيمة "داعش".

وذكر البيان أن قطعات الفرقة 16 من الجيش تقدمت على المحور الشمالي باتجاه الجنوب وطهرت أحياء جديدة من الموصل، فيما كانت قوات مكافحة الإرهاب تتقدم على المحور الشرقي غربا وجنوبا على جبهتين. أما على المحور الجنوبي فبدأت قوات الشرطة الفدرالية في تطهير الأحياء الواقعة إلى الشمال من مواقعها، بحسب البيان.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بدأت عملية تحرير مدينة الموصل من قبضة "داعش" الذي استولى عليها في 2014، بمشاركة قطعات الجيش العراقي ومقاتلي البيشمركة الأكراد والحشد الشعبي وقوات التحالف الدولي بزعامة واشنطن.

لمصدر: السومرية + تاس

قدري يوسف

الأزمة اليمنية