دولغوف: إدارة أوباما ترغب بترك "أرض محروقة" في العلاقات الروسية الأمريكية

أخبار روسيا

دولغوف: إدارة أوباما ترغب بترك
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/icob

أعلن مفوض حقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون في الخارجية الروسية قنسطنطين دولغوف أن إدارة أوباما ترغب بترك ورثة صعبة لدونالد ترامب في مجال العلاقات الروسية الأمريكية.

وقال في حديث نشرته صحيفة "روسيسكايا غازيتا" يوم 27 ديسمبر/ كانون الأول:"سينال الرئيس المنتخب ترامب إرثا ثقيلا من الإدارة المغادرة للبيت الأبيض التي وعلى ما يبدو ترغب بترك "أرض محروقة" في مكان العلاقات الروسية الأمريكية. ويتجلى ذلك في الرغبة المهووسة بضم أكبر عدد ممكن من المواطنين الروس إلى "قوائم عقوبات" وكذلك مطاردتهم من قبل المخابرات الأمريكية في البلدان الأخرى".

وكمثال على ذلك ذكر الدبلوماسي الروسي "سلسلة الاعتقالات التي نفذت بحق مواطنين روس في دول أخرى بطلب من الجانب الأمريكي مع نقلهم إلى الولايات المتحدة وزجهم في السجون بعد اتهامهم بجرائم لا علاقة لهم بها على سبيل المثال فكتور بوت وقسطنطين ياروشينكو. ولم يتحقق أي تقدم في تسوية مشاكل العائلات الأمريكية التي تبنت أطفالا من روسيا الذين يبقون وفي الكثير من الأحيان بدون حماية أمام تعسف العائلات المتبنية لهم".

وأعرب عن أمله بأن تبدي الإدارة الأمريكية الجديدة الإرادة السياسية وتضع نهاية لكل هذه الممارسات الجائرة.

وأشار إلى الفارق الواضح في تغطية وسائل الإعلام الغربية للعمليات العسكرية في سوريا والعراق. وقال:" يبدو واضحا أن الأمريكيين وحلفاءهم لا يرغبون بتاتا بصدم جمهورهم ولذلك تقوم وسائل الإعلام الخاضعة لهم بضخ معلومات ومواد إعلامية أحادية الجانب ومتحيزة حول حلب مع اتهام روسيا بارتكاب جرائم مزعومة. وأما القصف الذي يقوم به الحلف بزعامة الولايات المتحدة ويجلب الموت والدمار للمدنيين العراقيين والسوريين في أغلب الأحيان، فعادة يجري تجاهله أو الحديث عنه بشكل مبهم". وشدد على أن الأمريكيين الذي يتشدقون في الكلام عن القانون الدولي، ينتهكون مع حلفائهم سيادة سوريا بعملياتهم العسكرية التي تجري بدون سماح وموافقة سلطات هذه الجمهورية التي تنتمي إلى الأمم المتحدة. ولكن وسائل الإعلام الغربية تفضل التزام الصمت حول ذلك.

المصدر: انترفاكس

أديب فارس