اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري والمسلحين على عدة محاور في البلاد

أخبار العالم العربي

اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري والمسلحين على عدة محاور في البلاد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ich6

تشهد جبهات سورية عدة اشتباكات وعمليات قصف متبادل وقصف بالطيران، في حين سجل سقوط عدد من القذائف صباح الأحد في منطقة القصاع بدمشق.

فقد واصلت وحدات من الجيش السوري استهدافها لمواقع للمسلحين في قرى بوادي بردى بالقذائف والرشاشات الثقيلة فجر الأحد، بينما استمرت الاشتباكات في محور الجمعيات بمنطقة بسيمة في وادي بردى إلى ما بعد منتصف الليلة الماضية بين وحدات من الجيش السوري والمسلحين وسط أنباء عن وقوع خسائر في صفوف الجانبين، كما اندلعت اشتباكات بين وحدات من الجيش السوري ومسلحي ما يعرف بجيش الإسلام  في محوري الاتستراد الدولي والميدعاني بغوطة دمشق الشرقية. هذا وقد سمع دوي انفجارات وسط العاصمة ناجمة عن سقوط قذائف على مناطق في حي القصاع بالقرب من المشفى الفرنسي مما أدى الى إصابة عدد من المواطنين بجروح.

في غضون ذلك شن الطيران الحربي صباح الأحد عدة غارات على مواقع المسلحين في محيط قرية المناصير بريف حلب الجنوبي، في حين قالت مصادر إعلامية  إن الطائرات التركية والقوات التركية جددت الليلة الماضية قصفها المكثف على مناطق في مدينة الباب الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش في ريف حلب الشمالي الشرقي وسط معلومات أولية عن وقوع إصابات في صفوف ارهابيي "داعش".

وفي السياق ذاته أكد مصدر عسكري سوري أن وحدات من الجيش وحامية الكلية الجوية شرق مدينة حلب بنحو 40 كم وجهت ضربات مكثفة بمختلف أنواع الأسلحة على أرتال آليات لتنظيم "داعش" الإرهابي في قريتي مشرفة أبو جبار وبيجان في محيط الكلية في الريف الشرقي لحلب، مشيرا إلى أن الضربات أسفرت عن مقتل أكثر من 50 إرهابيا وتدمير عربة مفخخة وسيارتين مزودتين برشاشات وكميات كبيرة من الذخيرة والأسلحة.

كما نفذت الطائرات الحربية عدة غارات على مواقع وتجمعات عناصر تنظيم داعش  في محيط قرى أم صهاريج ورحوم وعنق الهوى بالريف الشرقي لحمص في ظل اشتباكات عنيفة في محوري خطاب وأبو العلايا بين عناصر تنظيم داعش ووحدات من الجيش السوري. بينما استهدفت مدفعية الجيش السوري بقصف مكثف مواقع تنظيم "داعش" وتجمعاته في محيط منطقة مطار التيفور، وقال مصدر عسكري إن وحدات الجيش العاملة في منطقة التيفور شرق مدينة حمص بنحو 90 كم حققت تقدما جديدا في عملياتها العسكرية ضد تجمعات تنظيم داعش الإرهابي على اتجاه تلول السود وقرية شريفة جنوب غرب مدينة تدمر.

أما في مدينة درعا فقد قصفت وحدة من الجيش السوري صباح الأحد مواقع للمسلحين  في منطقة اللجاة بريف درعا الشمالي الشرقي، في حين استهدفت وحدة أخرى بالرشاشات الثقيلة مواقع للمسلحين في بلدة إبطع بريف درعا الأوسط.

هذا وتشهد قرى قريبة من الضفاف الشمالية لنهر الفرات بريف الطبقة الشمالي الغربي في غرب الرقة، اشتباكات متواصلة بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة وعناصر تنظيم داعش من جهة أخرى، ووفقا لمصادر اعلامية فإن قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من تحقيق تقدم جديد خلال الساعات الماضية بسيطرتها على قرية جعبر الشرقية، وأشارت المصادر إلى أن الاشتباكات العنيفة ترافقت مع قصف للطائرات الحربية التابعة للتحالف الدولي مما أسهم في تحقيق تقدم جديد لقوات سوريا الديمقراطية  نحو سد الفرات ومدينة الطبقة المحاذية للسد بحيث باتت، وفقا للمصادر ذاتها، على مسافة خمسة كيلومترات من سد الفرات الواقع على نهر الفرات عند مدينة الطبقة.

أما في محافظة دير الزور شرق سوريا فقد خاضت وحدات من الجيش السوري اشتباكات عنيفة مع مجموعات من تنظيم "داعش" هاجمت نقاطا عسكرية على محاور أحياء الحويقة والرشدية والموظفين والمقابر ومحيط كل من المطار العسكري وتلة الرواد ومنطقة البانوراما وتلة أم عبود، وقال مصدر عسكري سوري إن الاشتباكات انتهت بإفشال الهجوم بعد مقتل أعداد كبيرة من إرهابيي التنظيم واصابة آخرين وتدمير كميات من الأسلحة والعتاد الحربي كان بحوزتهم.

المصدر: RT

عبد الحميد توفيق