اكتشاف نهر هائل من الحمم المنصهرة بين كندا وروسيا

العلوم والتكنولوجيا

اكتشاف نهر هائل من الحمم المنصهرة بين كندا وروسيااكتشاف نهر هائل من الحمم المنصهرة بين كندا وروسيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ic79

اكتشف العلماء وجود تدفق للحمم المنصهرة يمتد من كندا إلى روسيا على مسافة 9 آلاف كم تحت سطح الأرض، وذلك باستخدام أحدث تكنولوجيا للأشعة السينية الفضائية.

ويمتد التيار الهائل المنصهر على مسافة 420 كم في العرض، وتصل درجة حرارته إلى درجات عالية جدا لتقارب حرارة الشمس.

وقال كريس فينلي، المؤلف المشارك في الدراسة التي نُشرت في مجلة Nature Geoscience: "نحن نعرف عن الشمس أكثر مما نعرف عن باطن الأرض، ويعتبر اكتشاف هذا التدفق للحمم المنصهرة أمر مثير للاهتمام وخطوة جديدة نحو تعلم المزيد عن النشاطات في باطن الأرض".

وتعتبر هذه المرة الأولى التي يكشف فيها العلماء هذا التدفق بشكل واضح للغاية، وذلك بمساعدة بعثة Swarm التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية، حيث تضم 3 أقمار صناعية تقيس وتحلل الإشارات المغناطيسية القادمة من الأرض في وقت واحد.

وقال الباحث الدكتور، فيل ليفرمور، من جامعة ليدز: "توفر الأقمار الصناعية التابعة لمهمة Swarm صورا واضحة للغاية من باطن الأرض عبر الأشعة السينية، ونحن لم نلاحظ وجود هذا التدفق بوضوح تام فقط، بل فهمنا أيضا سبب وجوده".

هذا وقد رصد العلماء لسنوات لب الأرض عن طريق قياس المجال المغناطيسي للكوكب، وعرف علماء البحوث أن الحديد موجود في اللب الخارجي الأرضي، كان يتحرك بشكل أسرع في نصف الكرة الشمالي، وخاصة تحت ألاسكا وسيبيريا.

وكشفت بيانات الأقمار الصناعية الآن وجود تغيرات في السرعة ناتجة عن تحرك التيار المنصهر بسرعة تصل إلى أكثر من 40 كم سنويا (مئات الآلاف من المرات أسرع من سرعة حركة الصفائح التكتونية في باطن الأرض).

ومن المثير للاهتمام، ارتفاع سرعة تدفق التيار المنصهر بشكل كبير خلال العقدين الماضيين. ومنذ عام 2000، تضاعفت السرعة بمعدل 3 مرات أكثر ليكون التدفق أقوى من المعتاد في الوقت الحالي، وفقا للدراسة.

ويأمل الباحثون أن يؤدي هذا الاكتشاف إلى فهم المزيد عن البنية الداخلية للأرض، بالإضافة إلى إلقاء بعض الضوء على ما يولده المجال المغناطيسي لكوكب الأرض.


المصدر: RT

ديمة حنا