مقتل 20 قياديا من "داعش" بضربة "قاصمة" من القوات العراقية غرب الموصل

أخبار العالم العربي

مقتل 20 قياديا من طائرة حربية تابعة للقوات العراقية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ibc4

أعلنت بغداد عن مقتل 70 عنصرا من تنظيم "داعش"، بينهم 20 قياديا، بغارة نفذتها القوات الجوية العراقية، الخميس 15 ديسمبر/كانون الأول، غرب مدينة الموصل.

وقالت وزارة الدفاع العراقية، في بيان صدر عنها الخميس، ونقلته قناة "السومرية نيوز"، إن "قيادة القوة الجوية بناء على معلومات المديرية العامة للاستخبارات والأمن نفذت، اليوم، ضربة جوية دقيقة استهدفت اجتماعا لقيادات داعش في منطقة تبعد عدة كيلومترات عن غرب ناحية تل عبطة غرب الموصل".

وأضافت الوزارة موضحة أن "هؤلاء الإرهابيين كانوا ينوون التخطيط لعمليات إرهابية ضد قطاعاتنا المتواجدة هناك والتي تحاصر مدينة تلعفر، حيث تمكن صقور الجو من توجيه إصابة دقيقة للموقع الذي تجتمع فيه هذه القيادات وقتل أكثر من 20 منهم".

وأشارت الوزارة إلى أن الغارة "أسفرت أيضا عن قتل 50 إرهابيا من حمايتهم"، لافتة إلى أن "هذه الضربة القاصمة لداعش الإرهابي جاءت تتويجا للجهود المتميزة للمديرية العامة للاستخبارات والأمن ونجاح جهودهم الاستخبارية والأمنية في إدامة زخم المعركة".

يذكر أن الجيش العراقي يشن، منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول، عملية "قادمون يا نينوى" مدعوما بقوات "البيشمركة" الكردية ووحدات "الحشد الشعبي" و"الحشد العشائري" وطيران التحالف الدولي ضد "داعش"، بهدف تحرير مدينة الموصل.

وتعتبر هذه العملية الأكبر منذ اجتياح التنظيم لشمال وغرب البلاد وسيطرته على زهاء ثلث مساحة العراق في صيف 2014.

ولم تحدد القوات العراقية، حتى هذه اللحظة، عدد الخسائر في صفوفها، لكن بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق أعلنت عن مقتل 1959 عسكريا و926 مدنيا في العراق، خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بسبب "الهجمات الإرهابية والعنف والنزاع المسلح" بين القوات الحكومية و"داعش"، بينما تحدث الجيش عن قتله حوالي 1000 مسلح من التنظيم المتطرف خلال عملية تحرير الموصل.

وعلى الرغم من دخول حملة تحرير الموصل  أسبوعها الثامن، يوم الاثنين، ما زال مسلحو "داعش" يسيطرون على ثلاثة أرباع المدينة، التي يقيم فيها نحو مليون شخص في ظل أوضاع تشبه الحصار إلى حد بعيد مع حلول الشتاء.

المصدر: السومرية نيوز

رفعت سليمان