القاهرة تستشير علماءها في الخارج

مال وأعمال

القاهرة تستشير علماءها في الخارج
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ib3n

طلبت وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية استشارة المؤتمر الوطني لعلماء مصر في الخارج المزمع في مدينة الغردقة تحت شعار "مصر تستطيع" في جملة من القضايا ذات الأهمية التنموية.

وتتركز الاستشارات التي تطلبها الحكومة المصرية من العلماء في مؤتمرهم يومي الـ14 والـ15 من ديسمبر/كانون الأول في الخفض التدريجي لدعم الطاقة لكل القطاعات المحلية المستهلكة، مع ضمان حماية حقوق الطبقات ذات الدخل المحدودة وتنظيم أنشطة سوق الغاز، وزيادة الاعتماد على الطاقة الشمسية والطاقة الجديدة والمتجددة، وتفعيل منظومة التخطيط المتكامل للموارد والاستغلال الأمثل للثروات الطبيعية والتعدينية، ونقل الخبرات في مجال إعادة هيكلة قطاع التعدين المصري.

كما تستعد وزارة الاستثمار لاستشارة المشاركين في المؤتمر في مشروعات قومية تشرف على تنفيذها وتشمل تنمية محور قناة السويس، والعاصمة الإدارية الجديدة، والمشروع القومي للطاقة، والمشروع القومي للطرق، إضافة إلى مشروع الريف المصري لاستصلاح واستزراع 1,5 مليون فدان وغيره.

الوزارة التي حطمت الرقم القياسي في طلباتها الاستشارية لـ"مصر تستطيع"، كانت وزارة البيئة التي تقدمت بـ11 طلبا في مقدمتها إنشاء مدن ذكية تشمل كل مقومات المدن الخضراء الصديقة للبيئة.

وتهدف الوزارة من استشاراتها تطبيق منظومة النقل المستدام والرصد المرورى باستخدام أحدث التقنيات في شبكة الرصد البيئي والتنمية المستدامة بمحور قناة السويس لتطبيقه في مجالات حماية جودة الهواء المحيط والحد من الضوضاء.

كما تتطلع وزارة البيئة المصرية إلى تعزيز امكانات الرصد البيئي بواسطة تقنيات الاستشعار عن بعد، وتقنيات التنبؤ بالسيول والأعاصير، وسبل الاستفادة من مياه السيول والأمطار لاستخدامها في الشرب والحفاظ على الموارد المائية.

وزارة البيئة المصرية، ليست الوحيدة بين مثيلاتها في باقي الدول العربية من ناحية المطالب الكثيرة والمتزايدة لإنقاذ ما يمكن من البيئة في المنطقة العربية، حيث اجتمع وزراء البيئة العرب في القاهرة مؤخرا للوقوف على الوضع البيئي في فلسطين والجولان السوري المحتل والسودان والصومال وجزر القمر وجيبوتي وليبيا والأردن ولبنان واليمن وبحث "التقنيات الصديقة للبيئة".

المصدر: وكالات

صفوان أبو حلا

 

توتير RTarabic