"حميميم" يؤمن إجلاء 8 آلاف مدني إضافيين عن شرق حلب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iath

ذكر الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية أن مركز "حميميم" الروسي للمصالحة في سوريا أمن خروج زهاء 8 آلاف مدني عبر الممرات الأمنة في حي المغاير وإبعادهم عن مناطق القتال في حلب.

وذكر اللواء إيغور كوناشينكوف الناطق باسم وزارة الدفاع، أن جميع المدنيين الذين نزحوا عن مناطق القتال قد وزعوا على المراكز الإغاثية، حيث يحصلون هناك على متطلباتهم الأولية بما فيها الإسعافات لمن هم بحاجة إليها.

وأشار كوناشينكوف إلى أن "حميميم" مستمر على مدار الساعة وباستخدام الطائرات بلا طيار في مراقبة سير نزوح المدنيين عن الأحياء المحاصرة، معيدا إلى الأذهان البث المباشر الذي تنظمه وزارة الدفاع الروسية من حلب ويمكن مشاهدته على موقعها الرسمي لتغطية نزوح المدنيين ووصولهم إلى المناطق الآمنة هناك.

وذكّر كوناشينكوف كذلك، بأداء المركز الروسي لتفكيك الألغام الذي تواصل كوادره  نزع العبوات الناسفة التي زرعها المسلحون في أحياء المدينة التي كانوا يسيطرون عليها.

وختم بالقول: "استطاع العاملون في مركزنا هذا في غضون الساعات الـ24 الماضية تطهير مساحات تصل إلى 8,5 هكتار في حلب، ومدرستين، وجامع واحد وعيادتين ومحطتين كهربائيتين، إضافة إلى 3,5 كم من طرق السيارات".

وفي تغطية لآخر التطورات في حلب، ذكرت وزارة الدفاع الروسية في بيان أوردته وكالة "تاس" الأحد 11 ديسمبر/كانون الأول أن العاملين في المركز الروسي لتفكيك الألغام استطاعوا منذ بدء عمليات الجيش السوري في حلب تطهير 162 مبنى سكنيا و11 كم من طرق السيارات على رقعة 24 هكتارا من مناطق حلب المحررة.

وأضافت: "تم نزع العبوات الناسفة وتطهير 22 موقعا حيويا في المدينة بين مدارس ومستشفيات ومحطات كهربائية وأفران ومساجد، وتمكن عسكريو المركز المذكور من تفكيك 1340 عبوة ناسفة في أحياء حلب الشرقية المحررة".

"كما أمن عسكريو مركز "حميميم" خروج أكثر من 78 ألف نسمة من شرق حلب منذ بدء عمليات الجيش السوري هناك مؤخرا، فيما ألقى 1324 مقاتلا أسلحتهم شرق المدينة ووصلوا إلى أحيائها الخاضعة لسيطرة الجيش السوري"، مستفيدين من العفو الذي أعلنته دمشق عن كل من يلقي سلاحه من عناصر الزمر التي تقاتل ضد القوات الحكومة السورية.

المصدر: "نوفوستي"

صفوان أبو حلا