بلدة مزدة الليبية "واحة" لتجارة خردة السلاح

أخبار العالم العربي

بلدة مزدة الليبية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iar5

تحولت خردة السلاح الليبي إلى مصدر للعيش إذ يتسابق شباب بلدة مزدة التي كان في محيطها معسكر للجيش يستوعب أكثر من 10 آلاف عسكري على جمع بقايا ما خلفته ضربات الناتو لمخازن السلاح هناك.

ومع ارتفاع أسعار الحديد، ووصول كيلو الخردة إلى 500 درهم، برزت هناك سوق لبيع خردة السلاح قبل تصديرها إلى خارج البلاد عبر مصراتة أو طرابلس، مما استرعى انتباه "الوسط"، التي زارت أطلال المعسكر وسوق البلدة، ورصدت ارتفاع عدد الشباب الذين لقوا حتفهم جراء انفجار العبوات الناسفة، وتسرب الإشعاع الناجم عن استخدام الناتو صواريخ احتوت على اليورانيوم خلال القصف حسب الأمم المتحدة.

تجارة خردة السلاح في مزدة انتعشت مع بداية أحداث فبراير/شباط 2011 في ليبيا حينما تعرضت مخازن ذخيرة الجيش الليبي في المعسكر، التي تزيد عن 150 مخزنا لهجوم أطلسي عنيف أعقبه دخول الأهالي إلى هذه المخازن والاستيلاء على ما خلفه القصف.

واستولت جماعات شبابية وفصائل وميليشيات مختلفة على كميات كبيرة من النحاس، وعبوات القذائف الفارغة، التي كانت حاضرة ذات يوم في التدريب والمناورات، كما تقاسمت دبابات الجيش السابق والتي بلغ عددها هناك ما يزيد على 300 دبابة.

 ونتيجة للصراع على "الغنائم"، اندلعت نزاعات متفرقة بين هذه الجماعات، وبخاصة بين فصائل تنتمي إلى قبيلتي قنطرار والمشاشية، حيث قتل شباب قنطرار سنة 2014 خمسة من شباب المشاشية في معسكر مزدة بدعوى أنهم يحرسون المعسكر، مما أدى إلى تأجيج الصراع بين القبيلتين.

وتؤكد المعلومات الواردة من مزدة أنه تم تفكيك معسكرها الذي كان يستوعب أكثر من عشرة آلاف جندي بكافة الخدمات الإدارية والمعيشية قبل بيع جميع مع محتوياته.

الملفت في عمليات الاستيلاء على "غنائم" معسكر مزدة، مقتل عشرات العمال الوافدين وإصابة أعداد أكثر نتيجة لانفجار الألغام المزروعة في محيط المعسكر ومستودعاته.

وفي هذه الأثناء، ترابط عشرات سيارات النقل الخفيف والثقيل في الليل والنهار أمام مخازن مزدة، لتنطلق محملة بالخردة، إلى سوق الخردة داخل البلدة لبيعها.

وفي محاولة لتحذير الشباب من مغبة الكوارث التي تخلفها تلك التجارة، وجه رئيس المجلس المحلي لبلدة مزدة عبد الحكيم بدران بيانا للأهالي، قال فيه: "رجاء أخوتي أهل مزده أن تقفوا في وجه كل من يرتاد مخازن الذخيرة، وتمنعوا اقترابهم منها"، مشيرا إلى أن المجلس سبق واستدعى فريقا من الأمم المتحدة للوقوف على ما إذا كانت تنبعث إشعاعات اليورانيوم في مخازن الذخيرة، وقياس نسبة تلك الإشعاع، حيث أكد الخبراء الأمميون وجود معدل إشعاع عال، ناجم عن صواريخ الناتو المحتوية على اليورانيوم.

ويؤكد بدران أن المجلس استعان ببعض المعدات لسد مدخل مخازن الأسلحة بالتراب، فيما تمة توصية أئمة المساجد بالتعاون مع المجلس وتوعية الأهالي الخطر.

المصدر: "الوسط"

صفوان أبو حلا

 

 

الأزمة اليمنية