موسكو تحبط هجمات إلكترونية على مؤسسات مالية

مال وأعمال

موسكو تحبط هجمات إلكترونية على مؤسسات ماليةموسكو تحبط هجمات إلكترونية على مؤسسات مالية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iap9

أعلنت شركة "روس تليكوم" للاتصالات، أنها صدت الاثنين الماضي هجمات لحجب الخدمة، عن 5 مصارف كبيرة ومؤسسات مالية في روسيا.

وقال مسلم ميدجولوموف، مدير أمن الإنترنيت في الشركة،  في بيان، الجمعة 9 ديسمبر/كانون الأول: "تحليل مصدر الهجمات، الذي قام به خبراء "روس تيليكوم"، أشار إلى أن جزءا من حركة الإنترنت جاء من أجهزة توجيه منزلية، تعود لما يعرف بــ"إنترنيت الأشياء" (وهي تقنية تتيح الربط بين منتجات الإنترنت الصناعية) [الجيل الجديد من الإنترنيت]. والخاصية المميزة لهذه الهجمات، وكانت منظمة وفق أجهزة تعمل على بروتوكول "سي دبليو أم بي"، [مبدأ توحيد وتنسيق مبادئ ونهج إدارة المنظمات الإلكترونية ومعدات العملاء المنتجة من شركات مختلفة] ومنذ عدة أسابيع حصل خلل كبير في أجهزة عدة منتجين لهذه الأجهزة، سمحت للمهاجمين بإنشاء "بوت نت" أو ما يعرف بــــ"دوس أتاك"، بهدف تنظيم هجمات لحجب الخدمة".

وكان جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، أعلن سابقا، أن جهات أمنية أجنبية، تحضر لهجمات إلكترونية واسعة، اعتبارا من الـ5 من الشهر الجاري، لضرب استقرار المنظومة المالية في روسيا.

وأوضح البيان أن الهجمات الإلكترونية سترفق برسائل قصيرة "أس أم أس"، ومنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، ذات طابع استفزازي ضد منظومة "الائتمان – المالية" في روسيا، وإفلاس وسحب رخص من عشرات مصارف روسيا الفيدرالية.

جدير بالذكر أن عددا من المصارف الروسية، قد تعرض لهجمات الحرمان من خدمة "دوس أتاك"، إذ قام مصرف "سبيربنك"، بصد هجوم إلكتروني قوي، شن على المصرف في بداية نوفمبر/تشرين الثاني 2016، ولم يتم رصد أي خلل في عمل خدمة عملاء المصرف الروسي.

وكان نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، أعلن في وقت سابق أن الولايات المتحدة الأمريكية يلزمها أن تقوم في "الوقت المناسب" بالرد على هجمات قراصنة الكمبيوتر، والتي توجه واشنطن الاتهامات لموسكو بالقيام بها (حسب اعتقادها).

المصدر: نوفوستي

ناديجدا أنيوتينا