"واشنطن بوست" تتبرأ من معلومات تتهمRT و"سبوتنيك" بالتضليل

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iam1

أعلنت "واشنطن بوست" "براءتها" من معلومات نشرتها نقلا عن موقع PropOrNot.com الأمريكي أدرجت RT و"سبوتنيك" الروسيتين بين 200 موقع "ضللوا الأمريكيين وأثروا في سير انتخاباتهم".

وفي تعليق خاص بهذا الصدد، كتبت "واشنطن بوست": "لم نورد في مقالنا أسماء أي مواقع إلكترونية /إعلامية/، ولا نتحمل المسؤولية عن مدى صحة ما خلصت إليه مجموعة PropOrNot.com في تقييمها لوسائل الإعلام، ومقالنا لم يتبن التأكيدات التي أوردتها PropOrNot.com".

وسبق لـ"واشنطن بوست" ونشرت على صفحاتها مؤخرا مادة أعدها موقع PropOrNot.com وأكد فيها أن زهاء 200 موقع إعلامي ينشطون في الولايات المتحدة ويبثون معلومات مضللة للتأثير في سير الانتخابات الأمريكية، وأن بين هذه المعلومات "أنباء كاذبة" نشرتها RT و"سبوتنيك" الروسيتان.

رئيسة تحرير وكالة "سبوتنيك" وقناة RT مارغاريتا سيمونيان، وفي تعليق  لـCNN نفت جملة وتفصيلا صحة ما ورد في مقال "واشنطن بوست"، وقالت: "RT لم تكن ضالعة أبدا في أي نشاط من هذا القبيل، وعلى ما يبدو فإن "واشنطن بوست" قد عجزت عن إبراز أي دليل يثبت تورط قناتنا في نشاط كهذا"، مشيرة إلى أن الصحيفة الأمريكية لم تتصل بـ RT للاستماع من إدارتها لأي تعليق بخصوص مقالها.

يشار إلى أن "واشنطن بوست" نقلت عن موقع PropOrNot.com الأمريكي مؤخرا قائمة تضم 200 موقع إلكتروني بما فيها موقع "روبرتس" تنشط في الولايات المتحدة لصالح الدعاية الروسية وتنشر، حسب زعم من أعدوا القائمة المذكورة أخبارا مضللة، أثرت في سير الانتخابات الأمريكية التي خلصت إلى فوز الجمهوري دونالد ترامب على الديمقراطية هيلاري كلينتون مؤخرا.

المصدر: "سبوتنيك"

صفوان أبو حلا

 

 

بيتكوين: عملة الكترونية بديلة؟