العثور على غبار كوني على أسطح المنازل في ثلاث مدن أوروبية كبرى

العلوم والتكنولوجيا

العثور على غبار كوني على أسطح المنازل في ثلاث مدن أوروبية كبرىالعثور على الغبار الكوني على أسطح المنازل في ثلاث مدن أوروبية كبرى
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iail

تم اكتشاف جزيئات دقيقة من الغبار الكوني على أسطح منازل في باريس وأوسلو وبرلين يعود تاريخها إلى زمن ولادة النظام الشمسي قبل حوالي 4.6 مليارات عام.

وسبق وأن عُثر على حطام فضائي في القارة القطبية الجنوبية ومناطق عميقة من المحيط ولكن هذه هي المرة الأولى التي يظهر فيها الغبار الكوني في المدن الكبرى.

وقد فحص العلماء 300 كيلوغرام من وسخ مزاريب الأسطح الخارجية للمبانى في المدن الثلاث وتم استخدام المغناطيس لاستخراج الجزيئات التي تحتوي أيضا على المعادن المكونة من المواد المغناطيسية، وعثر العلماء بذلك على 500 من حبيبات الغبار الكوني.

وقد سقطت تلك الجزيئات، التي يصل حجمها إلى 0.01 ملليمتر، على الأرض بعد تشكّلها، ويأمل الباحثون أن تتكون لدى العلماء من خلال تحليل هذا الغبار القدرة على فهم كيفية بداية تطور النظام الشمسي.

وقد تعاون في هذا المشروع كل من الدكتور ماثيو جينج من قسم علوم الأرض والهندسة في جامعة "امبريال كوليدج في لندن وهاوي العلوم جون لارسن من النرويج، حيث تواصل لارسن مع  جينج في عام 2011 لاعتقاده أنه يمكن التوصل إلى جزيئات من الغبار الكوني في المناطق الحضرية.

ومن خلال تحليل العينات تمكن العلماء من فهم أن هناك كميات كبيرة من الغبار الكوني قد سقطت على الأرض.

وقال جينج "لقد عرفنا منذ 1940 أن الغبار الكوني يسقط باستمرار عبر الغلاف الجوي ولكننا اعتقدنا أن من غير الممكن الكشف عن تلك الجزيئات إلا في البيئات الخالية من الغبار مثل القطب الجنوبي أو أعماق المحيطات".

وبناء على حجم الجسيمات وجدت التحاليل أنها تشكلت نتيجة للذوبان بسبب دخولها المجال الجوي بسرعة تقارب 12 كيلومترا في الثانية مما يجعلها أسرع جزئيات غبار وجدت على كوكب الأرض، وفقا للدكتور جينج.

المصدر: RT

فادية سنداسني

أفلام وثائقية