سائحة يعتقلها في كازاخستان رافضو الاعتراف بنيوزيلندا

متفرقات

سائحة يعتقلها في كازاخستان رافضو الاعتراف بنيوزيلندا"سائحة الكيوي" تُعتقل في كازاخستان بسبب رفض اعتراف موظفي الأمن العام هناك بوجود دولة اسمها نيوزيلندا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iaac

اعتُقلت سائحة من نيوزيلندا في كازاخستان لمدة يومين تقريبا حين رفض مسؤولو الهجرة تصديق أن نيوزيلندا هي فعلا دولة مستقلة.

فقد وصلت سائحة "الكيوي" (والكيوي طائر صغير الحجم لا يطير وهو يعيش في نيوزيلندا) كلو فيليبس-هاريس وعمرها 28 عاما إلى كازخستان في شهر مايو/أيار لتخوض مغامرة مثيرة في استكشاف المناطق الجبلية في هذه البلاد، وكذلك العمل في المزارع.

وعندما وصلت رحلتها إلى مطار ألماطي، رفض ضباط الهجرة السماح لها بالدخول إلى كازاخستان مرفقين رفضهم هذا بالإصرار على أن نيوزيلندا ليست دولة وإنما هي ولاية من ولايات أستراليا.

وقالت كلو هاريس في حديث إلى NZ Herald: "وصلت إلى كشك الهجرة والجوازات وطلبوا مني جواز السفر الأسترالي، وقيل لي أنني لا أستطيع دخول البلاد دون جواز سفر أسترالي، كما قالوا إن نيوزيلندا جزء من أستراليا".

ومُنعت السائحة المغامرة من دخول البلاد وقيل لها إن عليها مغادرة البلاد على الفور.

فقامت كلو هاريس بإجراء بعض المكالمات الهاتفية الضرورية التي مكنتها من حجز مكان على متن طائرة متجهة إلى الصين، ولكنها نُقلت في هذه الأثناء إلى غرفة استجواب صغيرة.

ومما جعل الأمور تسوء أكثر وجود أطلس للعالم قديم معلق على جدار الغرفة الصغيرة، حيث لا توجد نيوزيلندا على الخريطة، ما صعّب أكثر على السائحة إثبات وجهة نظرها.

وأوضحت السيدة هاريس أن موقفها كان صعبا في هذه المرحلة خاصة عندما أتى رجال الشرطة وشرطة الهجرة ومسؤولو المطار إلى غرفة التحقيق، ولم يقتنعوا بأن نيوزيلندا بلد مستقل عن أستراليا، لذا بقيت في الغرفة تحت الحراسة حتى اليوم التالي.

كان يوجد في الغرفة سرير صغير واحد دون وجود لأي نوع من الطعام والشراب، ولم تحصل كلو إلا على رشفة صغيرة من مشروب غازي أُعطيت لها من قبل الحارس.

ولحسن الحظ، تمكنت الجهات التي اتصلت بها السائحة من توفير تأشيرة جديدة لها مع جواز سفر أمريكي، وبعد تقديم رشوة مالية للمسؤولين غادرت هذا المحجر الصغير.

وبهذا الصدد قالت كلو هاريس: "إن الأشخاص الذين أعرفهم في كازاخستان أحضروا لي نوعا من تأشيرة جديدة ودفعوا لمن يلزم من الأشخاص ليطلقوا سراحي".

ومع ذلك، قررت السيدة فيليبس هاريس البقاء مدة 6 أشهر كاملة لاستكشاف البلاد قبل أن تتوجه إلى مسقط رأسها في نيوزيلندا. ووصفت الوضع بأنه "مؤسف" كما أكدت أن كازاخستان بلد جميل ويوجد فيه أشخاص طيبون.

المصدر: ديلي ميل

ديمة حنا

أفلام وثائقية