نتنياهو ينوي بحث اتفاق إيران النووي مع ترامب

أخبار العالم

نتنياهو ينوي بحث اتفاق إيران النووي مع ترامبأرشيف، دونالد ترامب وبنيامين نتنياهو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ia2r

أعلن بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، الأحد 4 ديسمبر/كانون الأول، أنه سيبحث اتفاق إيران النووي مع الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، بعد دخوله البيت الأبيض.

وأوضح نتنياهو في أثناء كلمة ألقاها عبر الأقمار الصناعية من القدس أمام منتدى حول الشرق الأوسط يعقد في واشنطن، أن "إسرائيل ملتزمة بمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية. هذا لم يتغير ولن يتغير. أتطلع للحديث مع الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب عما ينبغي عمله تجاه هذا الاتفاق (النووي) السيئ".

وأضاف نتنياهو: "عارضت الاتفاق لأنه لا يمنع إيران من امتلاك (أسلحة) نووية، وأنه يمهد الطريق أمام طهران للحصول على أسلحة نووية".

وأعلن نتنياهو للمنتدى "المشكلة ليست أن إيران ستنتهك الاتفاق، بل أنها ستحافظ عليه، لأنها تستطيع ببساطة المضي قدما، خلال عقد أو حتى أقل، في تخصيب اليورانيوم بكميات صناعية لإنتاج العنصر الجوهري لترسانة أسلحة نووية".

ويشار إلى أن نتنياهو كان من أشد منتقدي اتفاق إيران النووي الذي يعد من منجزات السياسة الخارجية للرئيس الأمريكي باراك أوباما. لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي كف إلى حد بعيد عن مهاجمة الاتفاق في الأشهر الماضية، ارتباطا مع سعي مفاوضين إسرائيليين وأمريكيين لإتمام حزمة مساعدات عسكرية أمريكية لتل أبيب بقيمة 38 مليار دولار لمدة عشر سنوات.

وقبل أن تتوصل القوى الكبرى (5+1) إلى الاتفاق النووي مع إيران ساهم نتنياهو في زيادة التوتر في العلاقات مع البيت الأبيض بإلقائه كلمة أمام الكونغرس الأمريكي عام 2015 ، محذرا من قبول الاتفاق.

وروجت إدارة أوباما للاتفاق كوسيلة لأفشال مسعى إيران المشتبه به لتطوير أسلحة نووية. وفي المقابل وافق أوباما على رفع معظم العقوبات المفروضة على إيران.

من جهته دافع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عن اتفاق إيران النووي قائلا إن بنوده المتعلقة بالمراقبة تعطي القدرة على اكتشاف أي زيادة ملحوظة في البرامج النووية الإيرانية، وقال "وفي هذه الحالة تكون كل الخيارات الموجودة لدينا اليوم متاحة لنا حينئذ".

يذكر أن دونالد ترامب خلال حملة الانتخابات الأمريكية وصف الاتفاق النووي مع إيران بأنه "كارثة وأسوأ اتفاق تفاوضي على الإطلاق"، مشيرا إلى أنه سيكون من الصعب نقض الاتفاق الذي ثُبت في قرار للأمم المتحدة.

المصدر: رويترز

ألكسندر توميلين