"البروفة" الأخيرة لريال وبرشلونة قبل الـ"كلاسيكو"

الرياضة

البروفة الأخيرة لريال وبرشلونة قبل الكلاسيكو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i8te

يخوض كل من ريال مدريد المتصدر، وغريمه برشلونة حامل اللقب، "البروفة" الأخيرة قبل موقعة الـ"كلاسيكو" المقررة بينهما، السبت 3 ديسمبر/كانون الأول.

ويواجه النادي الملكي ضيفه سبورتينغ خيخون السبت، فيما يلعب النادي الكاتالوني مع مضيفه ريال سوسييداد، في المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

ويدخل ريال إلى مباراته خيخون، القابع في المركز الثامن عشر برصيد 9 نقاط، بمعنويات مرتفعة بعد أن ضمن تأهله إلى الدور الثاني من مسابقة دوري أبطال أوروبا، التي يحمل لقبها بفوزه الثلاثاء، على مضيفه سبورتينغ لشبونة البرتغالي 2-1، وهو سيبحث عن انتصاره السادس على التوالي في الدوري.

ويتربع فريق المدرب الفرنسي، زين الدين زيدان، الذي يخوض الأربعاء، اختبارا سهلا على أرضه ضد كولتورال ليونيسا من الدرجة الثالثة، في مسابقة كأس إسبانيا، على الصدارة بفارق 4 نقاط عن غريمه الأزلي برشلونة، بعد فوزه الكبير السبت الماضي في معقل جاره أتلتيكو مدريد بثلاثية نظيفة، سجلها البرتغالي كريستيانو رونالدو، مستفيدا في الوقت ذاته من اكتفاء ملاحقه الكاتالوني بالتعادل على أرضه أمام ملقة (0-0) بغياب نجميه الأرجنتيني ليونيل ميسي للمرض، والأوروغوياني لويس سواريز للإيقاف.

ومن المتوقع أن لا يواجه ريال الذي يعد للسفر إلى اليابان من أجل خوض كأس العالم للأندية (يبدأ مشواره في 15 ديسمبر/كانون الأول)، صعوبة في تخطي خيخون، الذي لم يحقق أي انتصار منذ المرحلة الثالثة ضد ليغانيس (2-1) في 11 سبتمبر/أيلول الماضي، لكن النادي الملكي يخوض اللقاء دون نجمه الويلزي غاريث بيل، المهدد بالغياب أيضا عن الـ"كلاسيكو" الأول لهذا الموسم بسبب الإصابة.

وأصيب بيل، الثلاثاء، ضد سبورتينغ لشبونة، وذكر بيان لريال أنه "تعرض لتمزق في أحد أوتار الكاحل" من دون أن يحدد فترة غياب الجناح الويلزي عن صفوفه.

بيد أن صحيفتي "آس" و"ماركا"، أكدتا أن بيل سيغيب عن المواجهة بين قطبي الكرة الإسبانية، وحددت الأولى مدة غيابه بفترة تتراوح بين 3 و4 أسابيع.

وإذا صحت معلومات "ماركا"، سيغيب بيل بالتالي عن مباراة ريال مدريد ضد بوروسيا دورتموند الألماني في الجولة الأخيرة من دور المجموعات ضمن دوري أبطال أوروبا في 7 ديسمبر/كانون الأول، ويواجه أيضا خطر عدم المشاركة في كأس العالم للأندية من 8 إلى 18 الشهر المقبل في اليابان.

وفي المقابل، ستكون "البروفة" الأخيرة لبرشلونة في الدوري قبل لقاء غريمه الأزلي، أكثر صعوبة من فريق زيدان، وذلك لأنه يحل الأحد، ضيفا على ريال سوسييداد الخامس على ملعب "أنويتا" الذي لطالما عانى فيه النادي الكاتالوني، إذ سقط فيه خلال زياراته الأربع الأخيرة في الدوري، ولم يخرج فائزا منه منذ الخامس من مايو/أيار 2007، حين فاز بهدفي أندريس إنييستا، والكاميروني صامويل إيتو، قبل أن يتلقى بعدها 5 هزائم مقابل تعادل في 6 زيارات.

ويدرك المدرب لويس إنريكي، أن الخطأ ممنوع أمام سوسييداد، خصوصا بعد النقطتين اللتين أهدرهما فريقه في المرحلة الماضية بغياب ميسي وسواريز اللذين عادا إلى الفريق الأربعاء، وقاداه لبلوغ الدور الثاني، من مسابقة دوري الأبطال بالفوز على سلتيك الاسكتلندي 2-0 بفضل ثنائية للأول.

وسيكون برشلونة، أمام تجربة أخرى قبل لقاء ريال عندما يحل، الأربعاء، ضيفا على هيركوليس من الدرجة الثالثة، في ذهاب دور الـ32 من مسابقة الكأس في مباراة من المتوقع أن يخوضها إنريكي بتشكيلة رديفة إلى حد ما، من أجل إراحة نجومه وتجنب أي إصابات.

وسيكون إشبيلية، القادم من خسارة على أرضه أمام يوفنتوس الإيطالي 1-3، في دوري أبطال أوروبا، ما أجل تأهله إلى الدور الثاني حتى الجولة الأخيرة، متربصا لأي تعثر من برشلونة من أجل إزاحته عن الوصافة، كونه لا يتخلف عن النادي الكاتالوني سوى بفارق نقطتين قبل أن يستضيف السبت الجريح فالنسيا السادس عشر.

لكن النادي الأندلسي نفسه يواجه تهديدا من ثلاثة فرق، إذ يتقدم بفارق نقطتين عن فياريال وريال سوسييداد، وثلاث عن أتلتيكو مدريد.

ويتواجه فياريال، السبت، مع ضيفه ديبورتيفو لا كورونيا، فيما يسعى أتلتيكو مدريد إلى تناسي الهزيمة القاسية التي مني بها في المرحلة الماضية أمام جاره اللدود ريال، عندما يحل، الأحد، ضيفا على أوساسونا.

وقد استعاد فريق المدرب الأرجنتيني، دييغو سيميوني، توازنه وارتفعت معنوياته مجددا بفوزه ،الأربعاء، على آيندهوفن الهولندي 2-0، في دوري أبطال أوروبا، ما سمح له بحسم صدارة المجموعة الرابعة أمام بايرن ميونيخ الألماني.

وفي المباريات الأخرى، يلعب الجمعة إيبار مع ريال بيتيس، والسبت ملقة مع ديبورتيفو لا كورونيا، وإسبانيول مع ليغانيس، على أن يلتقي الأحد سلتا فيغو مع غرناطة، والاثنين لاس بالماس مع أتلتيك بلباو.

المصدر: أ ف ب

فادي سيمير