يوميات السفارة الروسية في دمشق.. طباخ خاص وحوض محصن!

أخبار العالم العربي

يوميات السفارة الروسية في دمشق.. طباخ خاص وحوض محصن!السفارة الروسية في دمشق
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i8j1

تحدث السفير الروسي في دمشق ألكسندر كينشاك عن يوميات السفارة الروسية التي تتعرض لعمليات القصف من قبل الإرهابيين بين الحين والآخر.

وذكر السفير أن قذيفة هاون عيارها 120 ملم سقطت على بعد أمتار من السياج المحيط بالسفارة بالتزامن مع زيارة دميتري روغوزين، نائب رئيس الوزراء الروسي، إلى دمشق، الثلاثاء 22 نوفمبر/تشرين الثاني، وذلك بعد يوم من سقوط 4 قذائف في محيط السفارة يوم الاثنين.

وأردف السفير قائلا: "الوضع صعب فعلا، إننا نعمل على خط الجبهة تقريبا"، موضحا أن الإرهابيين يقصفون مقر السفارة الواقع في منطقة المزرعة، انطلاقا من مواقع تبعد قرابة كيلومتر ونصف في حي جوبر.

وذكّر بأن الإرهابيين يسيطرون على جوبر منذ 4 سنوات، ولذلك تبقى السفارة الروسية في دائرة النيران دائما.

وفرضت الحرب قواعدها على السفارة الروسية، التي تحيطها اليوم كتل اسمنتية كبيرة، فيما تم تقسيم حرم السفارة إلى ممرات ضيقة بواسطة براميل وأكياس مملوءة بالرمل، بينما غطت ألواح معدنية نوافذ المبنى.

كما تم تشديد حراسة السفارة. وتحولت المدرسة القريبة من المبنى إلى مقر لفصيلة من قوات النخبة تتولى حراسة السفارة على مدار الساعة.

وتابع كينشاك: لم يبق في السفارة اليوم إلا الدبلوماسيين الأكثر صمودا، الذين كرسوا حياتهم كلها لعملهم. لكن عشرات الدبلوماسيين الذين بقوا في السفارة يعملون بنجاح على الدفاع عن مصالح بلادهم ليس في سوريا فحسب، بل في العالم برمته.

وأكد السفير أن وزارة الخارجية الروسية تعمل كل شيء من أجل تشجيع دبلوماسييها في سوريا. وعلى سبيل المثال، تم استدعاء طباخ خاص من روسيا، يحاول تلطيف أوقات الفراغ للدبلوماسيين الذين عاد أفراد عوائلهم إلى الوطن، عن طريق إعداد أطباق لذيذة.

كما مازال حوض السباحة مفتوحا، لكن الدبلوماسيين اضطروا لبناء سقف فوقه وتغطية جدرانه بالألواح المعدنية. ويمزح الدبلوماسيون الروس قائلين أنه بفضل هذه الخطوة، أصبح الحوض الذي كانوا في السابق يسبحون فيه في أشهر الصيف فقط، مفتوحا طوال السنة.

المصدر: تاس

أوكسانا شفانديوك