مأساة مدرسة الفرقان بحلب.. ومعارك مستمرة في مناطق مختلفة بسوريا

أخبار العالم العربي

مأساة مدرسة الفرقان بحلب.. ومعارك مستمرة في مناطق مختلفة بسورياقصف مدرسة في حلب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i8di

تواصلت الاشتباكات والمواجهات بين وحدات الجيش السوري والمجموعات المسلحة في عدد من الجبهات السورية، في وقت سقط فيه عدد من القتلى والجرحى جراء القذائف التي استهدفت الأحياء السكنية.

وكانت حلب أبرز هذه الجبهات حيث ارتفع عدد ضحايا القذائف على الأحياء السكنية فيها، إلى 10 قتلى و59 جريحا.

وقد أفاد مصدر طبي في مديرية صحة حلب بارتفاع عدد قتلى مدرسة الفرقان المحدثة إلى 8 ، جميعهم من التلاميذ وتتراوح أعمارهم بين 7 و 12 عاما، وإصابة 27 آخرين بجروح، إضافة لإصابة إحدى المعلمات بإصابة خطيرة أدت لبتر ساقها.

ولفت المصدر إلى أن المسلحين أطلقوا قذائف صاروخية على كلية الحقوق وأحياء السبيل والموكامبو والفرقان والميدان أسفرت عن مقتل شخصين وإصابة 32 آخرين بجروح.

وكانت التنظيمات المسلحة استهدفت بالقذائف الصاروخية، في نهاية الشهر الماضي، المدرسة الوطنية في حي الشهباء، ما أدى إلى مقتل 3 أطفال وإصابة 14 تلميذا بجروح.

ميدانيا وجهت وحدة من الجيش السوري رمايات نارية على تجمعات وآليات لتنظيم داعش في ريف حلب الشرقي. وأفاد مصدر عسكري أن سلاح المدفعية في الجيش السوري نفذ ظهر اليوم ضربات على تجمعات ومحاور تحرك إرهابيي تنظيم داعش في منطقة دير حافر بالريف الشرقي بنحو 52 كم ، مشيرا الى أن الضربات المدفعية أسفرت عن مقتل أكثر من 17 إرهابيا من عناصر التنظيم، وتدمير عربة دفع رباعي مزودة برشاش، و4 دراجات نارية . وكان  سلاحا الجو والمدفعية دمر أمس الأول مستودع ذخيرة لإرهابيي تنظيم داعش وعدة سيارات دفع رباعى مزودة برشاشات ثقيلة في منطقة دير حافر شرق الكلية الجوية.

وفي ريف حمص الشرقي أكد مصدر عسكري تدمير آليتين لتنظيم داعش ومقتل عدد من عناصره بنيران الجيش السوري في منطقة القريتين، مشيرا الى أن وحدة من الجيش اشتبكت مع مجموعات إرهابية هاجمت عددا من النقاط العسكرية في منطقة القريتين جنوب شرق مدينة حمص بنحو 85 كم.

ولفت المصدر إلى أن الاشتباك انتهىت بإحباط الهجوم والقضاء على عدد من الإرهابيين وتدمير سيارتين مزودتين برشاشين. وكانت وحدات من الجيش، بالتعاون مع القوى المؤازرة، قد أعادت الأمن والاستقرار إلى مدينة القريتين في الـ 3 من نيسان/أبريل الماضي، بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي داعش في المدينة. كما أحبطت وحدة من الجيش أمس هجوم مجموعات إرهابية من تنظيم داعش على قرية أم جامع بريف حمص الشرقي، وقضت على 6 منهم ، ودمرت مقرا لتنظيم جبهة النصرة في قرية عز الدين بأقصى ريف حمص الشمالي الشرقي.

وفي سياق المواجهات اشتبكت وحدات من الجيش مع مجموعات من  تنظيم داعش في دير الزور شرق البلاد، وتمكنت وحدات الجيش، بحسب مصدر عسكري، من احباط هجوم لمجموعة من عناصر التنظيم على نقاط عسكرية في منطقة الجفرة جنوب شرق مدينة دير الزور بنحو 7 كم.

وأسفرت عمليات الجيش على مواقع تنظيم داعش خلال الأيام الثلاثة الماضية عن مقتل مالا يقل عن 30 مسلحا من عناصره وتدمير العديد من آلياته ومعداته في حي الصناعة وحقلي التيم والكونيكو النفطيين وفي محيط المطار العسكري.

أما  في منطقة درعا البلد فقال مصدر عسكري إن وحدة من الجيش استهدفت  تحصينات ونقاط تسلل المجموعات المسلحة غرب مؤسسة السكر وجنوب مدرسة التمريض وشرق ساحة بصرى وفي ساحة الطلايبة، وكانت وحدات من الجيش قضت أمس على أعداد من مسلحي جبهة النصرة على اتجاه صوامع الحبوب في بلدة اليادودة بالريف الغربي وحديقة اليرموك في درعا البلد، في حين قتل 12 مسلحا في كمين لوحدة من الجيش ضد مجموعة مسلحة كانت تتحرك من قرية ساكرة في منطقة براق بالريف الشمالي الشرقي باتجاه البادية.

 عبد الحميد توفيق