تواصل العملية الجوية الروسية ضد الإرهاب في حمص وإدلب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i7sz

تصاعد القصف الجوي الروسي والسوري لمواقع تنظيم "داعش" في ريف حمص الشرقي والشمالي الشرقي تزامنا مع عمليات قصف مقرات وتحصينات "جبهة النصرة" في محافظة ادلب وريفها شمال سوريا.

وبينما تحدثت وسائل إعلام محلية عن انتشار واسع للقوات السورية في محيط جبهات القتال في حلب.. ينفذ الطيران الحربي السوري في هذه الأثناء، غارات مكثفة على مواقع المسلحين وتحصيناتهم في ريف حماة الشمالي، وقال مصدر عسكري سوري إن  الطيران الحربي السوري دمر آليات ومقار لمسلحي ما يعرف بجيش الفتح في عدد من قرى وبلدات ريفي حماة وإدلب، موضحا أن الغارات الجوية استهدفت تجمعات وتحصينات المجموعات المسلحة في طيبة الإمام ومورك ومعركبة بريف حماة الشمالي، وأشار المصدر إلى أن سلاح الجو استهدف أيضا مجموعات مسلحة كانت تحاول التسلل في محيط بلدة اللطامنة وشمال كفر زيتا مما أدى إلى تدمير مقار للمجموعات المسلحة  ودبابات وعربات مدرعة إضافة إلى القضاء على عدد كبير من المسلحين.

وفي ريف إدلب الجنوبي شن الطيران الحربي سلسلة غارات على تحصينات المسلحين وأرتالهم في خان شيخون وأريحا والتمانعة والهبيط وكفرنبل واحسم، ما أسفر عن تدمير مقار وآليات إضافة إلى إيقاع عدد من المسلحين قتلى وجرحى.

وكان الطيران الحربي أوقع أمس خسائر في صفوف المسلحين خلال غارات نفذها على تجمعاتهم في جسر الشغور بريف إدلب الجنوبي الغربي.

وتأتي هذه الغارات متزامنة مع إعلان روسيا الثلاثاء بدء عملية عسكرية جوية واسعة ضد مواقع ومقرات وتحصينات التنظيمات الإرهابية في كل من ريف حمص وسط سوريا ومحافظة إدلب وريفها، حيث استهدفت الطائرات الحربية الروسية مواقع ومستودعات ذخيرة ومعامل تصنيع أسلحة لتلك المجموعات في ريفي حمص وإدلب كما استهدفت البوارج الحربية الروسية المرابطة في الساحل السوري مقرات تلك التنظيمات بصواريخ مجنحة من طراز "كاليبر".

وتنتشر في ريفي حماة وإدلب مجموعات مسلحة تابعة لتنظيم "جبهة النصرة" وما يسمى أحرار الشام وصقور الشام وفيلق الشام وأجناد الشام وغيرها من التنظيمات، المنضوية تحت جناح ما يعرف بـ "جيش الفتح"، إضافة إلى مجموعات تابعة لـ "جند الأقصى"، الموالي لتنظيم "داعش" الإرهابي الذي ينتشر في ريف حمص الشرقي.

أما في مدينة حلب فقد ذكرت وسائل إعلام محلية، أن هناك عمليات انتشار واسعة للقوات السورية وحلفائها على عدد من الجبهات الرئيسية في حلب، وأشارت قناة الإخبارية الرسمية السورية إلى أن ذلك ربما يكون استعدادا لتنفيذ هجوم بري واسع النطاق على أحياء شرق حلب.

وفي محيط العاصمة، دمشق، دارت اشتباكات متقطعة فجر وصباح الأربعاء في حي جوبر عند أطراف العاصمة، بين الفصائل المسلحة ووحدات من الجيش السوري، ترافقت مع استهداف متبادل بين الطرفين، دون معلومات عن خسائر بشرية.

كما شهد محور الريحان بالغوطة الشرقية، اشتباكات بين فصيل ما يعرف بـ "جيش الإسلام" ووحدات من الجيش السوري، في حين استهدفت القوات السورية مناطق في مدينة الزبداني وبلدة بقين ومحيطها بالقذائف والرشاشات الثقيلة.

وفي شرق سوريا، دمرت وحدات من الجيش مدعومة بالطيران الحربي السوري، تحصينات وأوكارا لتنظيم "داعش" في محيط مدينة دير الزور. وذكر مصدر عسكري سوري أن الطيران الحربي نفذ طلعة على تجمعات إرهابيي "داعش" في جبل الثردة، أدت إلى القضاء على عدد من الإرهابيين وتدمير تحصيناته، وأضاف المصدر أن رمايات مدفعية استهدفت محاور ونقاط تسلل مسلحي "داعش" في منطقة الساتر الشرقي لمطار دير الزور أدت إلى القضاء على عدد منهم وتدمير أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم.

ويحاصر تنظيم "داعش" الإرهابي عشرات الالاف من الأهالي في دير الزور.

عبد الحميد توفيق

 

الأزمة اليمنية