الأمن المصري يفشل دعوة "حركة الغلابة" للتظاهر

أخبار العالم العربي

الأمن المصري يفشل دعوة انتشار كثيف للأمن المصري
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i79u

فضت قوات الأمن المصرية الجمعة 11نوفمبر/تشرين الثاني مظاهرتين لجماعة الإخوان في مركزي حوش عيسى وكفر الدوار بالبحيرة، وألقت القبض على 8 من المشاركين في المظاهرة الثانية بكفر الدوار.

وكان أنصار جماعة الإخوان قد خرجوا في مظاهرة في مركز "حوش عيسى" استجابة للدعوات التي تم إطلاقها من الجماعة بالتظاهر تحت اسم مظاهرات "الغلابة"، وقامت قوات الأمن بإطلاق الغاز المسيل للدموع، مما أدى إلى تفريقهم، من دون إلقاء القبض على أحد من المشاركين فيها أو حدوث إصابات.

وفي "كفر الدوار" خرج أنصار الجماعة في مظاهرة في شارع الجيش الرئيسي، وقامت قوات الأمن بتفريق المظاهرة وإطلاق الغاز المسيل للدموع وألقت القبض على 8 من المشاركين في المظاهرة.

وتشهد باقي مدن المحافظة تكثيفا أمنيا شديدا، خاصة في الأماكن الحيوية.

وعلى صعيد متصل نجحت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية المصرية في توجيه عدة ضربات استباقية ضد "الجماعات الإرهابية"، التي نفذت عمليات استهدفت رجال الشرطة، وأحبطت مخططاتهم التي كانوا يعتزمون القيام بها لترويع المواطنين، والإضرار بالأمن القومي المصري في 11 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وجاءت الضربات الاستباقية من خلال جمع المعلومات والتحريات التي نجحت الأجهزة الأمنية من قوات الأمن الوطني والأمن العام وكافة قطاعات الوزارة من جمعها باستخدام شبكة معلومات قوية.

وقادت المعلومات والتحريات إلى ضبط 10 خلايا إرهابية كانت آخرها تلك التي تمكنت الأجهزة الأمنية بالقاهرة من ضبطها بعد مداهمة الوكر الخاص بها في شارع عمر بن الخطاب بمنطقة جسر السويس، والتي أسفرت عن تصفية إرهابي وإصابة 3 من رجال الشرطة، بعد تبادل لإطلاق النيران.

وبتفتيش الشقة عثر على خريطة تحوي أماكن حيوية تتمثل في سجون وادي النطرون وبرج العرب وأبو زعبل، ومبني اتحاد الإذاعة والتليفزيون "ماسبيرو" ومبني وزارة الداخلية القديم بوسط البلد، ومبني مجلس الوزراء، والمنشآت الأمنية بعدد من المحافظات، و8 نقاط أمنية مهمة.

وتمكنت أجهزة الأمن بمحافظة القليوبية من ضبط خلية تسمي "إدارة الأزمة"، كانت تعتزم نشر الشائعات والفوضى داخل البلاد، من خلال ترويج شائعات عن انهيار الاقتصاد المصري من خلال شبكات التواصل الاجتماعي، وتمكنت قوات الأمن الوطني ومباحث الإنترنت من متابعتها وضبط اعضائها.

كما استطاعت قوات الأمن الوطني بالتعاون مع الإدارة العامة للأحداث بوزارة الداخلية من ضبط مجموعة إرهابية في جنوب القاهرة، استغلت الأطفال في تصوير المواقع الأمنية والأماكن الحيوية عبر هواتفهم، واعطائها للجماعات الإرهابية لتتنفذ عمليات تفجيرات ضدها لتضليل رجال الشرطة.

يشار إلى حركة مجهولة سمت نفسها "حركة الغلابة" دعت المصريين في الأشهر الأخيرة للتظاهر الخميس 11 نوفمبر/ تشرين الثاني ضد ارتفاع الأسعار وإجراءات تقشفية أخرى.

لكن "حركة الغلابة" نشرت على صفحتها في "الفيسبوك" الأربعاء الماضي أنها ألغت الاحتجاجات بسبب ما قالت إنه "بطش الشرطة"، ولم تحظ الحركة بالكثير من الدعم بين النشطاء وبالتالي لم يتضح إن كانت المظاهرات المقررة اليوم ستتم.

واكتسبت الدعوة زخما على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن حررت مصر سوق صرف العملة ورفعت أسعار الوقود مؤخرا، وهي خطوات أشاد بها مصرفيون، لكن ندد بها المواطنون بوصفها أحدث ضربة للقوة الشرائية المتناقصة لدخولهم.

المصدر: وكالات

هاشم الموسوي