نيويورك تايمز: الأسد يستبعد أي تغييرات سياسية في سوريا قبل الانتصار

أخبار العالم العربي

نيويورك تايمز: الأسد يستبعد أي تغييرات سياسية في سوريا قبل الانتصارالرئيس السوري بشار الأسد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i657

ذكر الرئيس السوري بشار الأسد في حديث مع صحفيين غربيين أنه سيبقى على رأس السلطة في بلاده حتى العام 2021 على الأقل، حين تنتهي ولايته الثالثة ومدتها سبع سنوات.

جاء ذلك خلال استقبال الأسد ستة من الصحفيين الأمريكيين والبريطانيين والمحللين السياسيين في دمشق مساء الاثنين 31 أكتوبر/تشرين الأول.

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" إن الأسد استبعد، خلال اللقاء، أي تغييرات سياسية في بلاده قبل الانتصار في الحرب القائمة هناك.

ووعد الأسد، خلال اللقاء، بعهد جديد من الانفتاح والشفافية والحوار الذي سيبزغ في سوريا، متحدثا عن الصراع على الهوية في منطقة الشرق الأوسط، وعن حق كل سوري في أن يكون "مواطنا بالكامل، بكل معنى هذه الكلمة."

ونفى أي مسؤولية شخصية عن الحرب التي تجتاح بلاده، وأنحى باللائمة على الولايات المتحدة والمتشددين الإسلاميين، وليس على حكومته أو القوات التابعة لها، وفق الصحيفة الأمريكية.

وأعرب عن ثقته بأن القوات الحكومية ستستعيد السيطرة على البلد بأكمله، وقال الأسد "أنا مجرد عنوان ــــ الرئيس السيء، الرجل السيء الذي يقتل الأخيار" مستهزئا من الدعاية الغربية، مضيفا "أنتم تعرفون هذه الحكاية. السبب الحقيقي هو لإسقاط الحكومة. هذه الحكومة التي لا تتناسب مع معايير الولايات المتحدة".

وتابع أنه على الرغم من "آلاف السوريين الذين قتلوا على يد الإرهابيين، لا يتحدث أحد عن جرائم حرب" اقترفتها تلك الجماعات.

وقال "دعونا نفترض أن هذه الادعاءات صحيحة وهذا الرئيس قتل شعبه والولايات المتحدة تساعد الشعب السوري"، مضيفا "بعد خمس سنوات ونصف السنة، من ساندني؟ كيف استطعت أن أكون رئيسا وشعبي لا يدعمني؟".

وأشار الرئيس السوري إلى أن كثيرا من داعميه ربما كانوا من مواطنيه الذين لا تروق لهم سياساته أو حزب البعث الذي يرأسه، لكنهم يخشون من أن البديل سيكون حكما متطرفا أو انهيار الدولة، مرجحا أن يتراجع الدعم بعد الحرب.

وأضاف "إنهم تعلموا قيمة الدولة"، معتبرا أن الواقع عزز النسيج الاجتماعي في البلاد، وأردف "هذا ما دفعهم باتجاهنا، وليس لأنهم غيروا آرائهم السياسية."

وعن علاقات دمشق مع المجتمع الدولي قال "حتى هذه اللحظة، لا يزال لدينا حوار من خلال قنوات مختلفة، حتى مع الولايات المتحدة"، و"لكن هذا لا يعني التخلي عن سيادتنا وتحويل سوريا إلى دولة دمية".

المصدر: "نيويورك تايمز"

علي جعفر