ما هي الأدلة على تورط RT في تسريب رسائل كلينتون؟

أخبار العالم

ما هي الأدلة على تورط RT في تسريب رسائل كلينتون؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i444

تعرضت شبكة RT لاتهامات بالوقوف وراء تسريب موقع "ويكيليكس" لآلاف الرسائل المرتبطة بحملة هيلاري كلينتون الانتخابية، وهذا بسبب سرعة عمل مراسلي الشبكة وصحفييها.

وزعم كريستوفر ميللر، الصحفي في إذاعة الحرية الأمريكية، أن RT نشرت الجزء السادس من رسائل جون بوديستا رئيس الحملة الانتخابية للمرشحة الديمقراطية في الانتخابات الأمريكية هيلاري كلينتون، قبل نشر الرسائل نفسها في موقع "ويكيليكس".

لكن يبدو أن ميللر لم يفتح صفحة RT ولم يدخل إلى موقع "ويكيليكس" نفسه، بل كان يعتمد في استنتاجه هذا على توقيت نشر التغريدات المتعلقة بالرسائل المسربة على الحسابين الرسميين لـ RT ولـ "ويكيليكس". وظهرت تغريدة تعلن عن نشر الجزء السادس من الرسائل المسربة على حساب RT قبل إعلان "ويكيليكس" عن ذلك بصورة رسمية بواسطة حسابه على "تويتر"، بنصف ساعة.

وسارعت مؤسسة "ويكيليكس" إلى دحض تلك المزاعم، موضحة أن الرسائل نشرت على موقعها الإلكتروني أولا، قبل أن يتم الإعلان عن ذلك رسميا. وهذا ما اعتمد عليه صحفيو RT الذين يتابعون الموقع الإلكتروني نفسه، خلافا لـ ميللر، الذي، كما يبدو، يتابع شريطه في موقع "تويتر" فقط.

لكن المشكلة تكمن في أن ما يربو عن ألفين من مستخدمي "تويتر" شاركوا تغريدة ميللر عن RT و"ويكيليكس"، واثقين من أنه تمكن من إثبات وجود "يد موسكو" وراء تسريب الرسائل التي تتضمن العديد منها بيانات تدفع إلى التشكيك في نزاهة عملية ترشيح كلينتون وفي مدى إخلاصها في تصريحاتها ومواقفها الحالية.

وتنتشر هذه المزاعم باستمرار على الرغم من نفي موسكو القاطع لأي دور لها في الهجمات على شبكات الحزب الديمقراطي الإلكترونية، واحتجاج مؤسسة "ويكيليكس" التي تعتبر تلك المزاعم إهانة لها، وتصر على أنها تعمل بصورة مستقلة تماما وبلا تمويل من أي دولة.

المصدر: RT

أوكسانا شفانديوك