موسكو تلغي اتفاقية التعاون النفطي مع كييف

مال وأعمال

موسكو تلغي اتفاقية التعاون النفطي مع كييفموسكو تلغي اتفاقية التعاون النفطي مع كييف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i40i

أوعز رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف، الخميس 13 أكتوبر/تشرين الأول، بإلغاء اتفاقية التعاون مع أوكرانيا في مجال استخدام منتجات النفط.

وجاء في بيان نشرته الحكومة على موقعها الرسمي في الإنترنت: "وفقا للمادة 37 من القانون الفدرالي بشأن المعاهدات الدولية التابعة للاتحاد الروسي، نتقدم لوزارة الخارجية ووزارة الطاقة الروسيتين لإلغاء اتفاق بين حكومتي الاتحاد الروسي وأوكرانيا بشأن التعاون في تشغيل خطوط أنابيب النفط الموقع عليه بموسكو في 26 يوليو/تموز عام 1995 ، وعلى وزارة الخارجية الروسية أن تخطر الجانب الأوكراني باتخاذنا هذا القرار".

ويقضي الاتفاق الموقع عليه، باستخدام خطي أنابيب نقل منتجات النفط "سامارا - الاتجاه الغربي" وأنابيب نقل منتجات النفط "غروزني – أرمافير – ترودوفايا" اللذين يمران عبر الأراضي الأوكرانية من قبل الشركات الفرعية لشركة "ترانس نفطي برودوكت"، التي تعتبر شركة فرعية لشركة "ترانس نفط".

وفي شهر فبراير/ شباط الماضي، كانت منتجات فروع هذين الخطين المارين عبر الأراضي الأوكرانية، مباعة من قبل "ترانس نفط" لشركة "ترايدنغ بارتنيرز أي.جي" السويسرية.

ومع أخذ هذه التفاصيل بعين الاعتبار رأى الجانب الروسي أن مشاركته في هذه الاتفاقية أصبحت غير مناسبة وقرر إلغاءها.

يذكر أنه فيما يتعلق بالجزء الخاص بخط أنابيب نقل منتجات النفط من مدينة سامارا في الاتجاه الغربي والذي يمر على الأراضي الأوكرانية فإن مسألة الجهة التي تملكه أصبحت قضية في المحكمة.

وأصدرت محكمة روفينسكي الأوكرانية حكما بأن هذا الجزء ملك لأوكرانيا، وذلك رغم أن شركة "ترانس نفط " التي كانت تملكه منذ البداية ما زالت تقوم بنقل وقود السولار إلى أوكرانيا بكمية بلغت في شهر سبتمبر/أيلول الماضي 150 ألف طن.

من جانبه، أكد إيغور ديمين معاون رئيس شركة "ترانس نفط" الأوكرانية، أن إنهاء فعالية الاتفاق الروسي -الأوكراني حول أنابيب المشتقات النفطية لن يؤثر بأي شكل على صادرات الوقود الروسية.

وقال ديمين لوكالة "نوفوستي" الروسية: "إنها مسألة تقنية بحتة.. لن يؤثر ذلك بأي شكل على صادرات المشتقات النفطية".

المصدر: وكالات روسية

ناديجدا أنيوتينا

توتير RTarabic