الجزائر تعرض على الليبيين تجربتها في المصالحة

أخبار العالم العربي

الجزائر تعرض على الليبيين تجربتها في المصالحة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i3e2

أثنى رئيس المجلس الرئاسي في حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج على الدور الذي تلعبه الجزائر لحل الأزمة في بلاده.

وقال السراج في تصريحين بثهما التلفزيون الجزائري، بعيد لقاء جمعه بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة، إن بلاده بحاجة إلى المزيد من الدعم الجزائري لكي تتجاوز أزمتها السياسية. 

زمام المبادرة

وتأتي زيارة السراج إلى الجزائر تلبية لدعوة من الحكومة الجزائرية وفي خضم المساعي الإقليمية والدولية لحل الأزمة المستعصية التي تعيشها ليبيا.

ويبدو أن الجزائر تريد إمساك عصا الجهود الدبلوماسية من الوسط، وتقديم تجربتها الخاصة في مجال المصالحة الوطنية والسلم الأهلي؛ لكي تكون أساسا يمكن لليبيين الاعتماد عليه من أجل تحاوز خلافاتهم.

ولا تخفي الحكومة الجزائرية إحباطها من كثرة المبادرات الدولية التي لم تعط أي نتائج حتى الآن. لذا فهي تخشى ضياع الملف الليبي في زحام المبادرات التي يبحث أصحابها عن الحفاظ على بعض التوازنات الدولية المعقدة.

ويقول وزير الشؤون المغاربية والإفريقية الجزائري عبد القادر مساهل إن ما يميز مساعي بلاده هو أنها تريد حلا لليبيا بين الليبيين وفي ليبيا. ذلك في إشارة إلى أن الجزائر ترفض بشكل قاطع المبادرات التي تقدمها بعض الدول الغربية، وخاصة فرنسا، التي دعت الأسبوع الماضي إلى اجتماع في باريس لأصدقاء ليبيا من دون أن تدعو الجزائر.

وأكد مساهل أن بلاده لا تعترف بهذه المبادرات المتعددة، بل تركز على الجهود المحلية داخل ليبيا في إطار المسار الذي ترعاه الأمم المتحدة.

وبات واضحا من الاستقبال الخاص الذي حظي به السراج ووفده أن الجزائر تحضِّر للدخول إلى نادي المبادرين لحل الأزمة الليبية. 

مقترح الجزائر

ويقضي المقترح الجزائري لحلحلة أزمة ليبيا - انطلاقا من تجربة المصالحة الجزائرية - بجمع الأطراف كافة من دون استثناء، وتفادي حصر المشكلة في جبهتين متنازعتين على السلطة. ويعني ذلك إشراك الخصم الثالث للحكومتين القائمتين، وهو المؤتمر الوطني العام المحسوب على الإسلاميين، بالإضافة إلى إعادة فتح الحوار مع مناصري الزعيم الراحل معمر القذافي ورموز حكمه.

وتبدو حكومة الوفاق الوطني مقتنعة بالسير في هذا الاتجاه. إذ صرح وزير الخارجية في حكومة الوفاق محمد سيالة بأن حكومة الوفاق طلبت من الجزائريين تقديم الأطر السياسية والقانونية الكفيلة بإنهاء النزاع.

ورغم الحديث عن لجوء حكومة الوفاق الوطني إلى الجزائر باعتبارها قوة إقليمية في مقابل مصر التي تدعم خصوم الوفاق، فإن الجزائريين يؤكدون أن بلادهم تقف على مسافة واحدة من جميع الأطراف، وترفض تدخل أي طرف خارجي مهما كان.

ويتوقع أن تعرض الجزائر مقترحها على اجتماع إقليمي حول ليبيا يضم دول الجوار سيعقد خلال الأيام القليلة المقبلة. 

دور الوسيط

وإذ تجاهر الجزائر بامتعاضها الشديد من أدوار الدول الغربية في ليبيا؛ فإنها تسعى لقطع الطريق على تدويل الملف الليبي وتعقيده أكثر. حيث تطمح الدبلوماسية الجزائرية منذ وقت للعب دور الوسيط في الأزمة الليبية لكن مع الحرص على عدم التأثير على أي من الأطراف أو إملاء مواقف عليه بغية تبنيها.

وأبدى مسؤولون جزائريون في مناسبات عديدة تحفظهم على التدخل الغربي في القضايا الليبية تحت ذريعة محاربة الجماعات المتطرفة، معربين عن قلقهم لما قد ينجم عن هذه التدخلات على المنطقة.

ويرى مراقبون أن الجزائر أرادت توظيف غياب الأطراف الليبية عن مؤتمر باريس، والأجواء غير الإيجابية التي سادت زيارة السراج إلى العاصمة الفرنسية، من أجل تعزيز دورها كوسيط بين الأطراف.

لكن طريق الدبلوماسية الجزائرية لن يكون مفروشا بالورود؛ فقد تصطدم مساعي الجزائر بمصالح بعض الأطراف الدولية الوازنة. كما أن الوضع الليبي داخليا يزداد تعقيدا عما كان عليه.

بيد أن الجزائر تعول على مواقفها المحايدة ورفضها التام لأي تدخل أجنبي، وعلاقاتها الجيدة مع بعض أطراف النزاع في ليبيا، من أجل رأب الصدع وجمع المتنازعين على طاولة الحوار في أقرب فرصة. 

سيد المختار

الأزمة اليمنية