موسكو تدعم سيدة من أوروبا الشرقية لمنصب الأمين العام للأمم المتحدة

أخبار العالم

موسكو تدعم سيدة من أوروبا الشرقية لمنصب الأمين العام للأمم المتحدة تصويت في مجلس الأمن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i30f

لم تستبعد روسيا أن يحدد مجلس الأمن الدول المرشح لتولي منصب أمين عام الأمم المتحدة في الشهر الحالي، مؤكدة أنها تريد أن ترى سيدة من أوروبا الشرقية تتولى هذا المنصب المحوري لأول مرة.

ومن المقرر أن يجري مجلس الأمن الدولي يوم 5 أكتوبر/تشرين الأول جولة الاقتراع القادمة بصيغة جديدة، إذ ستختلف بطاقات الاقتراع للأعضاء الدائمين وغير الدائمين في المجلس بلونها، وهو أمر من شأنه أن يشير إلى ما إذا كان هناك توافق بين الأعضاء الدائمين حول المرشح الذي يجب أن يقترحه مجلس الأمن على الجمعية العامة.

وقال فيتالي تشوركين مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة للصحفيين يوم الثلاثاء 4 أكتوبر/تشرين الأول إن أعضاء مجلس الأمن اتفقوا على مناقشة موضوع انتخابات الأمين العام الجديد مباشرة بعد جولة التصويت واعتبر أن هناك إمكانية لإجراء التصويت النهائي في غضون أيام بعد هذه المناقشة.

وشدد تشوركين على أن موقف موسكو من انتخابات الأمين العام لم يتغير، إذ ما زال الجانب الروسي يعتبر أنه حان الوقت لتتولى سيدة تمثل أوروبا الشرقية، هذا المنصب المسؤول.

وقال تشوركين: "نود كثيرا أن نرى سيدة، لكننا لا نهتم بتحقيق أهداف ترويجية مثل دول أخرى، سبق لها أن أعلنت عن رغبتها في انتخاب سيدة، لتصوت بعد ذلك لصالح الرجال فقط. ونحن لا ننخرط في ذلك".

هذا وترأست روسيا اعتبارا من الـ1 من أكتوبر/تشرين الأول رئاسة مجلس الأمن الدولي.

ومن المنتظر أن تنظم المفوضية الروسية الدائمة لدى مجلس الأمن انعقاد زهاء 20 جلسة لهذا الشهر، لبحث جملة من القضايا الدولية الملحة في مقدمتها النزاعات في دارفور، والكونغو، ومالي وإفريقيا الوسطى وجنوب السودان، إضافة إلى التطورات في سوريا وليبيا واليمن، فيما من المقرر عقد مداولات علنية حول التسوية الشرق أوسطية في الـ19 من هذا الشهر في إطار جدول عمل المجلس الربعي.

كما سيبحث مجلس الأمن في الـ25 من الشهر تقرير السكرتير العام للأمم المتحدة الذي يسلط الضوء فيه على قضايا "المرأة والسلم الدولي والأمن".
وذكر مصدر في المفوضية الروسية الدائمة أن "الحدث الرئيس المدرج على جدول أعمال مجلس الأمن في ظل رئاسة روسيا له، المداولات المزمعة في الـ28 من الشهر حول التعاون بين الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية "كمنظمة معاهدة الدفاع المشترك"، ومنظمة شنغهاي للتعاون، ورابطة الدول المستقلة.

وبين الأحداث الهامة كذلك في عمل مجلس الأمن، انتخاب السكرتير العام لمنظمة الأمم المتحدة، حيث أجرى مندوبو الدول دائمة العضوية منذ الـ21 من يوليو/تموز الماضي خمس جولات من التصويت، خلصت إلى تصدّر أنطونيو غوتيريش رئيس الوزراء البرتغالي الأسبق جميع المتنافسين، وتعزيز فرصه في الفوز بهذا المنصب الدولي الرفيع.

ويتطلب فوز المرشح لمنصب السكرتير العام حصوله على أصوات 9 أعضاء في مجلس الأمن من أصل 15، فيما لا يتمتع الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن بحق النقض "الفيتو" لرفض هذا المرشح أو ذاك.

وفي تعليق بهذا الصدد، قال مصدر مطلع في المفوضية الروسية لدى الأمم المتحدة: "سوف يستمر مجلس الأمن، بل قد ينتهي من صياغة التوصيات اللازمة لعرضها على الجمعية العامة في إطار انتخاب أمين عام جديد للأمم المتحدة. سيتم الاختيار النهائي ما بين أنطونيو غوتيريش، ووزير الخارجية الصربي السابق فوك يريوميتش، ووزير الخارجية السلوفاكي ميروسلاف لايتشاك، من أصل تسعة متنافسين. كما التحقت بالمتنافسين مؤخرا مفوضة الاتحاد الأوروبي كريستالينا غيورغيفا التي رشحتها بلغاريا، لتكون بذلك البلغارية الثانية التي تخوض انتخابات السكرتير العام بعد إيرينا بوكوفو المديرة العامة للـ"يونسكو".

المصدر: وكالات