عباس يطالب بريطانيا بالاعتذار للشعب الفلسطيني عن وعد بلفور

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i1pn

طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الخميس 22 سبتمبر/أيلول، بريطانيا بتحمل نتائج وعد بلفور الذي سلب فلسطين من أصحابها الأصليين وطالبها بالاعتذار للشعب الفلسطيني.

ووعد بلفور هو عبارة عن رسالة بعث بها وزير الخارجية البريطاني آرثر بلفور في العام 1917 إلى اللورد روتشيلد أحد زعماء الحركة الصهيونية في تلك الفترة لإقامة دولة لليهود في فلسطين.

وقال إن استمرار الاعتداءات الإسرائيلية على المقدسات الإسلامية والمسيحية هو لعب بالنار.

وصرح محمود عباس بأن الاعتداءات الإسرائيلية أفشلت الجهود الدولية لإنجاز التسوية كما أفشلت جهود الإدارات الأمريكية المتعاقبة.

وأكد عباس أن السلطة الفلسطينية ستقدم مشروع قرار بشأن الاستيطان في مجلس الأمن، داعيا عقد مؤتمر دولي للسلام قبل نهاية العام.

وشدد الرئيس الفلسطيني على ضرورة اعتراف إسرائيل بدولة فلسطين.

ودعا الرئيس الفلسطيني لجعل العام 2017 عاما لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، قائلا إن من يؤمن بحل الدولتين عليه الاعتراف بهما وليس الاعتراف بإحداهما فقط.

وقال رئيس دولة فلسطين إن من يريد السلام لا يمكن أن يواصل النشاطات الاستيطانية وهدم المنازل والإعدامات الميدانية واعتقال أبناء الشعب الفلسطيني.

وأشار محمود عباس إلى أن إسرائيل تنكرت للاتفاقات التي وقعت عليها، ومن بينها اتفاق أوسلو الذي كان يجب أن يؤدي إلى إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية، الأمر الذي يقوض تطبيق حل الدولتين على حدود 1967، حسبما جاء على لسانه.

وأضاف عباس أن القيادة الفلسطينية ستطرح مشروع قرار، حول الاستيطان وإرهاب المستوطنين، على مجلس الأمن، حيث تجري مشاورات مكثفة مع الدول العربية والدول الصديقة بهذا الشأن، معربا عن أمله في أن لا يستخدم أحد الفيتو ضد القرار.

وبين الرئيس الفلسطيني أن الاعتراف الفلسطيني السياسي بوجود دولة إسرائيل، الذي صدر في العام 1993، ولا زال قائما حتى الآن، ليس اعترافا مجانيا، مشددا على أن إسرائيل يجب أن تقابله باعتراف مماثل بدولة فلسطين، وبإنهاء احتلالها، لتعيش دولة فلسطين إلى جانب دولة إسرائيل في أمن وسلام وحسن جوار، كل منهما في حدود آمنة ومعترف بها.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية