صحيفة: "وادا" تخشى انتقام اللجنة الأولمبية الدولية بسبب روسيا

الرياضة

صحيفة:
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i1kx

أفادت صحيفة "الغارديان" البريطانية بأن الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات "وادا" قد تفقد قريبا نفوذها بل وحتى قد تختفي بالكامل في شكلها الحالي.

وهناك قلق في "وادا" التي تخشى من أن تقرر اللجنة الأولمبية الدولية استبدالها بكيان ما آخر "كعقوبة" للوكالة على دعوتها منع كافة الرياضيين الروس من المشاركة  في دورة الألعاب الاولمبية في ريو.

يوم الثلاثاء 21 سبتمبر/ أيلول شهد أحد مراكز التحليل في الوكالة مناقشة مفتوحة حول هل تتضمن خطط اللجنة الأولمبية الدولية النظر في موضوع تشكيل وحدة أو فرع مختص "بالأخلاق المهنية" الذي قد يحمل على عاتقه بعض صلاحيات ومسؤوليات الوكالة.

ويرى الخبراء أن مهمة الفرع المذكور ستكون مكافحة الفساد بما في ذلك الاتفاق المسبق على نتائج المباريات والمسابقات ومكافحة استخدام العقاقير غير المشروعة.

وذكرت الصحيفة أنه تم طرح مثل هذه الفكرة من قبل أحد أنصار رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ، وبالذات عضو اللجنة عن الأرجنتين  جيراردو فيرتخاين الذي أعلن أن وكالة مكافحة المنشطات العالمية "أساءت إلى الحركة الرياضية".

 وانتقد الرجل وكالة "وادا" لأنها حاولت بشكل مفضوح تحميل الآخرين، مسؤولية المشاكل الخطيرة والجدية التي تعج بالمنظومة بأكملها.

وذكر فيرتخاين أن الوكالة لم تتمكن من تنفيذ مهامها بالشكل المطلوب وبالتالي بات يجب على اللجنة الأولمبية الدولية أن تفكر بتشكيل منظمة ترث هذه الوكالة وتحل محلها.

وقال:"على الرغم من التحقيقات الكثيرة المختلفة، لا توجد لدينا حتى الآن إجابة وافية ومناسبة عن السؤال، لماذا لم تبد " وادا" سابقا رد الفعل اللازم على الوضع في روسيا على الرغم من أنها كانت تعلم بوجود مشكلة المنشطات هناك منذ عام 2010 على أقل تقدير. وعلاوة على ذلك، أكدت WADA مرة بعد الأخرى أن وكالة مكافحة المنشطات الوطنية الروسية، تلبي كل المتطلبات المحددة والمعتمدة وقامت من جديد بإعادة اعتماد مختبر موسكو لمكافحة المنشطات قبيل بدء أولمبياد سوتشي".

المصدر : نوفوستي