ليبيا: "البنيان المرصوص" تخوض آخر المعارك ضد داعش في سرت

أخبار العالم العربي

ليبيا: ليبيا: "البنيان المرصوص" تخوض آخر المعارك ضد داعش في سرت
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hz7x

تمكنت قوات عملية البنيان المرصوص من استعادة السيطرة على كامل الحي رقم 1 في مدينة سرت بعد معارك استمرت عدة أيام.

ونشر المركز الإعلامي لعملية البنيان المرصوص صورا لآليات عسكرية تابعة لحكومة الوفاق وهي تتحرك داخل الحي؛ موضحا أن "الحي تم تطهيره من بقية جيوب الدواعش وتحريره بالكامل".

آخر حي

وتتقدم القوات الحكومية في مدينة سرت مدعومة بالطائرات الأمريكية لكن ببطء شديد نتيجة اشتداد المعارك ولجوء مقاتلي تنظيم داعش الإرهابي إلى تكتيك العمليات الانتحارية بالسيارات والدراجات النارية.

وتوغلت قوات عملية البنيان المرصوص في الحي رقم 3 شرق المدينة الذي يعد آخر الأحياء التي تبقت قبل اكتمال السيطرة على سرت؛ وتقول الحكومة إنها سيطرت حتى الآن على نصف مساحة الحي.

ويتوقع أن تستمر معركة تحرير الحي رقم 3 بعض الوقت بسبب ضراوة القتال وتقارب خطوط المواجهة؛ إذ صرح مسؤول بالمركز الإعلامي لعملية البنيان المرصوص بأن الاشتباكات كادت تتحول إلى عراك بالأيدي بسبب قرب المقاتلين من الطرفين من بعضهما البعض.

وتتعامل قوات عملية البنيان المرصوص بحذر شديد في هذه المرحلة من القتال بعد أن انتهج التنظيم سياسة التفجيرات الانتحارية بالسيارات؛ فوفق حصيلة رسمية استخدم التنظيم اثنتي عشرة سيارة مفخخة في معارك أمس الإثنين لاستهداف مقاتلي الحكومة الليبية لكنها لم تخلف ضحايا. ويتم استهداف هذه السيارات المفخخة بالدبابات قبل وصولها إلى أهدافها كما يقول رضا عيسى المتحدث باسم قوات البنيان المرصوص.

حصيلة ثقيلة

ويشارك في الهجوم الحالي على أخر حيين في سرت نحو ألف جندي تابعين لقوات البنيان المرصوص. ولم تمر المعارك الجارية في سرت دون وقوع خسائر بشرية في صفوف الجيش الليبي بلغت حتى الآن 400 قتيل منذ انطلاق العمليات العسكرية في 12 من مايو الماضي.

ومع استئناف العمليات العسكرية يوم الأحد 28 أغسطس تكبدت قوات البنيان المرصوص أكبر خسارة في صفوف مقاتليها في يوم واحد؛ حيث سقط 34 قتيلا و185 جريحا بحسب إحصاءات رسمية. أما في معارك مساء الإثنين التي جرت بالحي رقم 1 فقد سقط 10 قتلى من القوات الحكومية وأصيب 12 بجروح متفاوتة بحسب مصادر طبية.

ويتلقى المصابون العلاج في المستشفى الميداني في سرت ومستشفى مدينة مصراتة التي تبعد نحو 200 كيلومتر عن سرت.

ويشهد المستشفى الميداني في مدينة سرت ضغطا كبيرا بسبب العدد الكبير من الجرحى الذين يحتاجون للإسعافات في مقابل ضعف الإمكانات الطبية. وأعلن المستشفى أن عدد وحدات الدم التي أعطيت للمصابين يوم أمس فقط بلغت سبعين وحدة؛ داعيا إلى التبرع بالدم لإنقاذ حياة الجرحى.

وطلب رئيس الحكومة فايز السراج ممن أسماهم أصدقاء ليبيا تسهيل نقل مقاتلي الحكومة المصابين إلى الخارج لتلقي العلاج خاصة في دول الجوار.

حزن وفرح

ويستعد الليبيون لإعلان تحرير مدينة سرت بالكامل من قبضة تنظيم داعش الإرهابي بعد عام من السيطرة عليها شهد تنفيذ إعدامات ميدانية وتهجيرا للأهالي وتنكيلا بالسكان المحليين.

وأثنى كل من رئيس الحكومة فايز السراج ومبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر بأداء مقاتلي الجيش الليبي وأعرب كل منهما بشكل منفصل عن سعادته الكبيرة بتخليص مدينة سرت من الإرهابيين.

وقال كوبلر في إيجاز صحفي إنه حزين لوقوع عدد من القتلى والجرحى في صفوف الشبان الليبيين الذين يواجهون عدوا وحشيا يجب أن يُهزم على حد تعبيره.

هذا بينما أعرب فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني عن ارتياحه لقرب إعلان تحرير المدينة بعد أشهر من القتال العنيف. وقال السراج في مقابلة مع شبكة "سي إن إن" الأمريكية إن قواته استطاعت هزيمة داعش بإمكانات متواضعة رغم خطورة التنظيم وإن النصر النهائي سيعلن قريبا.

واعترف السراج بأن قوات الحكومة تلقت دعما من خبراء عسكريين على الأرض بالإضافة إلى القصف الجوي الذي يقوم به الجيش الأمريكي منذ مطلع شهر أغسطس الجاري

سيد المختار

الأزمة اليمنية