المسلحون المنسحبون من داريا ينضمون إلى جبهات القتال في حماة

أخبار العالم العربي

المسلحون المنسحبون من داريا  ينضمون إلى جبهات القتال في حماةصورة من الأرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hz3l

أفادت مصادر خاصة لـ RT أن مسلحين معارضين شنوا هجوما عنيفا على مواقع الجيش السوري في ريف حماة الشمالي بمشاركة عناصر سبق لها أن انسحبت من درايا في ريف دمشق في إطار اتفاق مع الحكومة.

وأوضحت المصادر أن الهجوم الذي بدأ يوم الاثنين 29 أغسطس/آب، يستهدف عددا من حواجز الجيش السوري في مناطق خطوط التماس في ريف حماه الشمالي، إذ تحاول بذلك مجموعات المعارضة المسلحة تخفيف الضغط عنها على جبهات حلب.

وفي هذا السياق، أكدت المصادر تراجع الجيش من قرية المصاصنة في ريف حماه الشمالي، وتحدثت عن سقوط قتلى وجرحى من المدنيين نتيجة استهداف المسلحين قرية سلحب بريف حماة بالقذائف الصاروخية.

بدورها، أفادت وكالة "سانا" الرسمية للأنباء بمقتل 11 من عناصر "جبهة النصرة" جراء معارك مع الجيش السوري في ريف حماة الجنوبي الغربي.

وأوضحت الوكالة أن المعارك جرت فجر الاثنين، عندما هاجم الجيش مواقع ونقاط تحرك للفصائل المنضوية تحت لواء "النصرة" في بلدة طلف ومحيطها بالريف الجنوبي الغربي من محافظة حماة.

يذكر أن عملية خروج المسلحين وأفراد عائلاتهم من مدينة داريا بريف دمشق الغربي قد انتهت يوم الأحد الماضي. ومن المتوقع أن يتم قريبا التوصل إلى اتفاق مماثل مع المسلحين في مدينة معضمية الشام المجاورة. وقال محافظ ريف دمشق، علاء إبراهيم، إن مدينة المعضمية "ستكون آمنة في اليومين القادمين"، وأن الحكومة حريصة على إعادة كل أهالي داريا بعد الانتهاء من خطة حكومية "بأسرع ما يمكن" لإعادة إعمار المدينة.

وفي حلب، تتواصل الاشتباكات العنيفة في محور الكليات العسكرية ومنطقة 1070 شقة جنوب وجنوب غرب مدينة حلب، إذ أكد نشطاء معارضون تقدم الجيش السوري في مبنيين بمشروع 1070 شقة.

استمرار الاشتباكات في ريف جرابلس وقوات "المجلس العسكري" تنسحب جنوبا

رغم التحذيرات الأمريكية، تستمر الاشتباكات متفاوتة العنف بين فصائل المعارضة السورية المدعومة بالدبابات التركية، من طرف، وقوات سوريا الديمقراطية، من طرف آخر، في محيط قرى بريف جرابلس الجنوبي.

وفي هذا السياق، أعلن المجلس العسكري لجرابلس وريفها سحب قواته إلى جنوب نهر الساجور حفاظاً على حياة المدنيين.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية قد دعت الجيش التركي وفصائل المعارضة السورية إلى الكف عن الاقتتال والتركيز على محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي، معربة عن قلقها البالغ من الأنباء عن الاشتباكات التي اندلعت إثر التوغل التركي في الأراضي السورية يوم الأربعاء الماضي.

المصدر: RT + وكالات

الأزمة اليمنية