خبير فرنسي يلمح لتورط المعارضة بكيميائي الغوطة

أخبار العالم العربي

خبير فرنسي يلمح لتورط المعارضة بكيميائي الغوطة صورة من الأرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hyn0

قال دومنيك ترينكان، الخبير في مجال حل النزاعات المسلحة وعمليات حفظ السلام، إن إلقاء اللوم على الاستخبارات الفرنسية باستخدام الأسلحة الكيميائية في غوطة دمشق عام 2013 أمر سخيف.

لكن ترينكان وهو جنرال فرنسي، أشار في الوقت نفسه إلى أن المعارضة السورية قد تكون هي المسؤولة عن ذلك.

وتأتي أقوال ترينكان هذه ردا على تصريحات بشار الجعفري، المندوب السوري الدائم لدى الأمم المتحدة، لصحيفة "إندبندنت" البريطانية اتهم فيها الاستخبارات الفرنسية بتنظيم الهجوم الكيميائي في الغوطة عام 2013، معتبرا (الجعفري) أن ذلك كان جزءا من خطة "لتعمية" مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة عن استقصاء حادث آخر كان يتهم فيه مسلحون.

الهجوم الكيميائي بالغوطة عام 2013

بعد أيام قليلة من وصول الفريق الأممي برئاسة آكي سيلستروم للتحقيق في المعلومات عن استخدام السلاح الكيميائي في سوريا وردت يوم 21 أغسطس/آب 2013 أنباء عن سقوط مئات القتلى، بمن فيهم أطفال، في غوطة دمشق نتيجة هجوم بالسلاح الكيميائي.

واتهم الائتلاف الوطني السوري النظام بتنفيذ هذا الهجوم الذي راح ضحايا له 1.3 ألف شخص، حسب قول الائتلاف، فيما نفت الحكومة السورية استخدام القوات الحكومية للسلاح الكيميائي.
وأثارت الأنباء رد فعل غاضبا في الغرب، وأعلنت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وتركيا وبعض الدول الغربية الأخرى عن وجود أدلة على استخدام الجيش السوري للكيميائي وشددت على الضرورة الرد بحزم على هذا الهجوم. من جانبها حذرت روسيا من عواقب التدخل العسكري في سوريا ودعت لانتظار نتائج التحقيق الأممي في الحادث.
ووصل خبراء الكيميائي إلى المنطقة لإجراء التحقيق هناك، فيما أعلنت دمشق عن تعرض أفراد الجيش السوري لإصابات بالمواد السامة في 3 مناطق أخرى بريف دمشق.
وأعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم 31 أغسطس/آب أنه قرر توجيه ضربة عسكرية محدودة إلى سوريا لكي تبعث واشنطن بإشارة قوية مفادها عدم جواز استخدام السلاح الكيميائي واستحالة بقاء مثل هذه الأعمال من دون عقاب. لكنه أشار إلى أنه سيطلب من الكونغرس الموافقة على العملية العسكرية.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية