بيونغ يانغ تكشف "حقيقة" المنشق سارق أموالها

أخبار العالم

بيونغ يانغ تكشف سفارة كوريا الشمالية في لندن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hy8j

قالت وكالة أنباء كوريا الشمالية السبت 20 أغسطس/آب إن موظف سفارة كوريا الشمالية الفار الذي منح حق اللجوء من قبل حكومة كوريا الجنوبية متورط بقضايا إجرامية.

وبحسب الوكالة فإن الموظف المذكور " كان مجرما، اكتشف تورطه بإنفاق الأموال الحكومية بمبالغ كبيرة جدا، وإفشاء أسرار الدولة مقابل مكافآت، وفر مع عائلته خوفا على نفسه من الأحكام العادلة".

وانتقدت الوكالة قرار السلطات البريطانية تسليم الدبلوماسي المذكور لكوريا الجنوبية، بالرغم من مطالبة بيونغ يانغ بـ"إعادة المجرم إلى وطنه وفقا لأحكام القانون الدولي".

ونفت الوكالة المعلومات التي نشرتها سيؤول بأن الدبلوماسي "كان مسؤولا عن العمل الحزبي في سفارة بلاده في لندن، وبأنه كان نجل بطل الحركة الثورية المناهضة لليابان".

وكان مصدر في وزارة الوحدة الكورية الجنوبية قد أكد أن الدبلوماسي الكوري الشمالي (ثاي يونغ) وأسرته حاليا "تحت حماية الحكومة وأن المؤسسات المعنية تمضي قدما في الإجراءات الضرورية كما هو معتاد"، رافضا في الوقت ذاته الكشف عن تفاصيل بشأن موعد وصول "ثاي يونغ" إلى كوريا الجنوبية.

وكانت وسائل إعلام كورية جنوبية، أفادت بأن مسؤولا كوريا شماليا يعمل في الاتحاد الأوروبي، ومتورط في إدارة صندوق أسود بالعملات الأجنبية لنظام بيونغ يانغ، فر حاملا معه مبلغا ماليا مهما.

ويأتي هذا الخبر بعد أيام من الإعلان عن انشقاق المسؤول الثاني في السفارة الكورية الشمالية بلندن تاي يونغ-هو.

وحسب وكالة الأنباء الكورية الجنوبية الرسمية وصحيفة دونغ-ا البو، الجمعة 19 أغسطس/آب، فإن المسؤول الفار الذي لم يكشف اسمه موجود "تحت الحماية" في بلد أوروبي لم يكشف عنه. ولم يعرف حتى الآن إن كان انشق أو يبحث عن بلد يمنحه حق اللجوء.

ورفضت وزارة الوحدة الكورية الجنوبية الإدلاء بأي تعليق بهذا الشان.

واختلفت رواية وسيلتي الإعلام الكوريتين الجنوبيتين. فقد قالت الوكالة إن هذا المسؤول اختفى العام الماضي حاملا معه ملايين الدولارات. في حين أفادت الصحيفة بأنه فر في يونيو/حزيران مع 400 مليون دولار وأن بيونغ يانغ شنت حملة مطاردة كبيرة بحثا عنه.

وتقول وسيلتا الإعلام إنه عضو في المكتب 39، وهي منظمة سرية تتبع حزب العمال الحاكم، يتمثل دورها في تغذية صندوق أسود لخدمة مسؤولي النظام الكوري الشمالي.

وتتهم المخابرات الأمريكية المكتب 39 بالإشراف على العديد من الأنشطة غير الشرعية مثل تزوير العملة والاتجار في المخدرات.

وتقول وسيلتا الإعلام إن هذا المسؤول عاش لعقدين في أوروبا دون تقديم توضيحات بشأن المناصب الرسمية التي تولاها.

وقالت الوكالة الكورية الجنوبية إنه طلب اللجوء في الولايات المتحدة، لكن طلبه رفض.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون