موسكو تدعم تهدئة أسبوعية في حلب لمدة 48 ساعة

أخبار العالم العربي

موسكو تدعم تهدئة أسبوعية في حلب لمدة 48 ساعةحلب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hy1o

أعربت وزارة الدفاع الروسية عن دعمها لاقتراح المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا إعلان تهدئة أسبوعية في حلب السورية لمدة 48 ساعة.

وقال اللواء إيغور كوناشينكوف الناطق باسم الوزارة الخميس 18 أغسطس/آب، إن الجانب الروسي يقترح إرسال القوافل الإنسانية ليس إلى الأحياء الشرقية التي تخضع لسيطرة المعارضة المسلحة فحسب، بل وإلى الأحياء الغربية لحلب الخاضعة لسيطرة الجيش السوري.

وكان دي ميستورا قد قال إن فريق العمل الخاص بوقف العمليات القتالية سيجتمع في جنيف الخميس 18 أغسطس/آب، لبحث إعلان هدنة إنسانية في حلب لمدة 48 ساعة.

وقال كوناشينكوف تعليقا على اقتراح دي ميستورا: "يكمن الشرط لتطبيق هذه المبادرة في إرسال القوافل الإنسانية إلى الأحياء الشرقية لحلب والتي تسيطر عليها العصابات، وإلى الأحياء الغربية الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية، عبر مسارين".

وأوضح كوناشينكوف أن المسار الأول يجب أن يمر من مدينة غازي عنتاب التركية بأحد المعبرين الحدوديين المذكورين في القرار الدولي رقم 2165، ومن ثم بطريق الكاستيلو إلى الأحياء الشرقية لحلب.

أما المسار الثاني، فترى وزارة الدفاع الروسية أنه يجب أن ينطلق من ريف حلب الشرقي مرورا بطريق يحيط المدينة من الشرق وشمال الشرق وصولا إلى مخيم حندرات، ومن ثم بطريق الكاستيلو إلى أحياء حلب الغربية.

وأكد أن الجانب الروسي مستعد للمساهمة في تنسيق المسائل المتعلقة بضمان أمن القوافل الإنسانية إلى حلب مع الحكومة السورية، لكنه ينتظر من الولايات المتحدة بذل جهود مماثلة خلال اتصالاتها مع "المعارضة المعتدلة" لضمان أمن القوافل لدى مرورها بالأراضي الخاضعة لسيطرة المعارضين.

وتابع أن وزارة الدفاع الروسية مستعدة للاستجابة لطلب الأمم المتحدة و"بذل جهود إضافية من أجل زيادة فعالية آليات الرقابة وضمان الأمن لمرور القوافل الإنسانية المتجهة إلى شرق حلب".

وأوضح أن مثل هذه الآلية ستزيل قلق السلطات السورية إزاء طابع الشحنات المتجهة إلى الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة، مؤكدا أن ممثلين عن المركز الروسي المعني بمصالحة الأطراف المتنازعة، سيقدمون المساعدات الضرورية للعسكريين السوريين لتفتيش الشحنات لدى مرورها بالنقاط الأمنية على تخوم مدينة حلب.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد أعلن أن موسكو تبحث مع الولايات المتحدة فتح قنوات إضافية لإيصال المساعدات الإنسانية لسكان حلب وفرض رقابة على الشحنات القادمة عبر طريق الكاستيلو.

وأوضح لافروف أن ممثلي روسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة يبحثون إمكانيات فتح ممرات جديدة لإيصال المساعدات إلى الأحياء الشرقية والغربية لحلب، وتكثيف الجهود لتطبيق المبادرة الإنسانية التي أطلقتها روسيا والحكومة السورية.

المصدر: وكالات