تضامنت مع "داعش" فوقعت في قبضة الأمن الروسي

أخبار روسيا

تضامنت مع فاطمة حجيّيفا في قفص الاتهام
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hxvd

اعترفت فاطمة حجيّيفا وهي طالبة في السنة الخامسة في إحدى كليات الطب في موسكو، بتهمة تبرير الإرهاب المسندة إليها بعد ترويجها راية "داعش" وإعداماته على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي جلسة السماع إلى ادعاء النيابة، قال ممثل الاتهام: "لقد تبنّت حجييفا في الفترة حتى تموز/يوليو 2015 فكرا إجراميا تجسد في التبرير العلني للإرهاب انطلاقا من أيديولوجيا دينية، وذلك من خلال نشر مواد على مواقع التواصل الاجتماعي تقرّ بصواب إيديولوجيا الإرهاب".

وذكر ممثل النيابة، أن المتهمة نشطت على الانترنيت تحت اسم "فاطمة خالدوفنا" في إطار مجموعة من معتنقي فكرها، للتحريض على الكراهية والعدائية على أساس قومي، فيما أقر الخبراء بأن المواد التي عكفت على ترويجها على شبكة الانترنيت كانت متطرفة.

أما المتهمة، فقد قالت: "أقرّ بواقعة نشر /المواد المشار إليها على مواقع التواصل الاجتماعي/، فيما أرفض تهمة الترويج عن سبق الإصرار والترصد، إذ هدفي كان مغايرا" لما تشير إليه جهة الادعاء.

وكشف التحقيق عن أن المتهمة، قد نشرت على صفحتها في أحد مواقع التواصل الاجتماعي صورا تظهر عناصر تنظيم "داعش"، ومشاهد لإعدامات نفذوها، وأرفقت ما نشرته بنص توضيحي باللغة الروسية، إلا أنها وكما تزعم، سارعت إلى حذف ما نشرته إدراكا منها متأخرة لارتكابها عملا يعاقب عليه القانون.

المحققون، وبعد التمحيص، كشفوا في أرشيف موقع " V Kontakte" الروسي للتواصل الاجتماعي عن التسجيل الذي حذفته المتهمة في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، وطلبوا من القضاء إتاحة توقيفها على ذمة التحقيق، بجرم الدعوى إلى الإرهاب، وإثارة النعرات القومية، لتخضع لحكم الحبس مع النفاذ إذا ما ثبتت إدانتها.

المصدر: "نوفوستي"