موسكو ترحب باستعداد أنقرة لبحث التعاون ضد "داعش"

أخبار العالم العربي

موسكو ترحب باستعداد أنقرة لبحث التعاون ضد ميخائيل بوغدانوف، المبعوث الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط وإفريقيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hx7t

أعلن ميخائيل بوغدانوف، المبعوث الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط وإفريقيا، أن موسكو ترحب بإعلان وزير أنقرة عن استعداد بلاده لبحث عمليات مشتركة مع روسيا ضد تنظيم "داعش".

وفي تعليق على تصريح أدلى به بهذا الشأن، وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، قال بوغدانوف لوكالة تاس الروسية، الخميس 11 أغسطس/آب: "بالطبع، تركيا شريك مهم جدا، وإذا كانت لديهم (الأتراك) هذه التوجهات فلا يسعنا سوى أن نرحب بما قاله جاويش أوغلو. وباعتقادي، فإن ذلك جاء نتيجة لاتصالات أجريناها مع شركائنا الأتراك على المستوى الأعلى وعلى مستويات أخرى. وأعتقد أنه إعلان مهم جدا".

الولايات المتحدة: سنرحب بأي تعاون روسي تركي إذا كان الهدف منه مواجهة "داعش"

من جهتها، أعلنت الخارجية الأمريكية، على لسان المتحدثة باسمها إليزابيث ترودو، أن الولايات المتحدة لترحّب بالتعاون الروسي التركي إذا كان الهدف منه هو مواجهة تنظيم "داعش".

وقالت ترودو: "إن محاربة داعش هدفنا المشترك، وإذا كان ذلك (التعاون) خطوة في هذا الاتجاه فنحن طبعا نرحب به".

ترحيب أممي بالتقارب الروسي التركي بشأن محاربة "داعش"

رحبت الأمم المتحدة، على لسان نائب أمينها العام، فرحان حق، الخميس، بتوحيد جهود المجتمع الدولي في محاربة تنظيم "داعش".

وقال حق: "نرحب بأية دلائل على تعزيز الوحدة الدولية في محاربة "داعش"، وذلك تعليقا على تصريحات وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، بشأن عملية روسية تركية مشتركة محتملة ضد "داعش".

وأضاف: "لقد تحدثنا مرات عدة عن المشاكل المتعلقة بهذا التنظيم وضرورة استرجاع السيطرة على أجزاء العراق وسوريا التي لا تزال في قبضته".

مولود جاويش أوغلو

وفي وقت سابق من الخميس، كشف وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو عن استعداد أنقرة لدراسة إمكانية شن عملية عسكرية مشتركة مع روسيا ضد تنظيم "داعش".

وأكد في مقابلة مع قناة "إن تي في" التركية أن أنقرة ستكثف مشاركتها في العمليات ضد "داعش" وسترسل مقاتلاتها لقصف مواقع التنظيم.

وقال الوزير ردا على سؤال حول التعاون الروسي التركي المشترك في محاربة "داعش": "نعم، مازالت فكرة إجراء عملية مشتركة مطروحة على جدول الأعمال".

وذكر بأن أنقرة خلال فترة الأزمة في علاقاتها مع روسيا، ظلت تدعو إلى التعاون في محاربة الإرهابيين.

وأردف قائلا: "إننا نعرف جميعا أين يتواجد إرهابيو "داعش". ونحن كنا ندعو دائما إلى التركيز على العمليات ضدهم".

وأكد جاويش أوغلو أن طيران التحالف الدولي واجه مشاكل معينة لدى استخدام قاعدة "أنجيرليك" التركية في أضنة  بسبب عواقب محاولة الانقلاب في تركيا ليلة 16 يوليو/تموز. وشدد على أنه تم حل كافة المشاكل في الوقت الراهن. وتابع أن المقاتلات التركية ستشارك بكثافة أكبر في شن الغارات على "داعش" في المستقبل.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية