موسكو تقترح الشراكة مع طهران وباكو في نقل الخام من قزوين

مال وأعمال

موسكو تقترح الشراكة مع طهران وباكو في نقل الخام من قزوين الرؤساء فلاديمير بوتين وحسن روحاني وإلهام علييف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hwxc

أعرب الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الاثنين 8 أغسطس/اَب عن استعداد بلاده بحث مسألة استخدام منشآت البنية التحتية لأنابيب نقل الغاز والنفط بشكل مشترك مع أذربيجان وإيران.

وفي كلمة للرئيس الروسي خلال القمة الثلاثية مع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، والرئيس الإيراني، حسن روحاني، قال بوتين: "مستعدون مناقشة خطط ذات فائدة للاستخدام المشترك بشأن البنية التحتية لنقل المواد الخام المستخرجة (في منطقة بحر القزوين)".

وأضاف بوتين في ختام القمة الثلاثية روسيا – إيران – أذربيجان التي انعقدت في العاصمة الأذربيجانية، باكو أن الأولوية في قطاع الطاقة هي لتنفيذ مشاريع استكشاف وتطوير حقول النفط والغاز، وبالدرجة الأولى في منطقة بحر قزوين "بإمكان روسيا، وإيران، وأذربيجان تنفيذ مشاريع جديدة في مجال الطاقة والنقل.. يمكن أن تكون هناك مشاريع جديدة في قزوين، وفي مجالات أوسع، بما في ذلك مجالي النقل، والطاقة".

وأكد الرئيس بوتين على أن روسيا مستعدة للتعاون مع إيران وأذربيجان في الإطار الثلاثي، معربا عن أمله بأن النموذج الجديد سيعزز تنمية منطقة بحر قزوين، وقال "اليوم نحن نفتح من دون شك صفحة جديدة في العلاقات.. نطلق التعاون في الإطار الثلاثي.. برأينا فإن الحاجة لمثل هذا النموذج ضرورية، حيث أن الدول الثلاث (روسيا، أذربيجان، إيران) تجمعها الرغبة في مواصلة تعزيز التعاون المتعدد الأوجه في مجال التجاري –الاقتصادي".

ولفت الرئيس بوتين إلى ضرورة التعاون في قطاع النقل، لا سيما مسألة "ممر الشمال- الجنوب"، الذي ومن المفترض أن يقلل تكاليف الشحن ويزيد حجم التجارة على طول مساره.

من جهته، أعلن الرئيس الأذربيجاني، أن شركة النفط الحكومية الأذربيجانية "سوكار" مهتمة في التعاون مع إيران وروسيا بالعمل في مواقع بحر قزوين، وقال "من جانبها شركة النفط الحكومية الأذربيجانية (سوكار) مهتمة بالمشاركة في الأعمال التي يقوم بها الجانبان الإيراني والروسي في بحر قزوين. الصيغة الثلاثية تتيح إمكانيات جيدة لتعزيز تعاوننا الاقتصادي ورفع مستواه".

وفي ختام القمة وقع الرؤساء الثلاثة على بيان مشترك اتفقوا فيه على تطوير التعاون في مختلف المجالات، كالثقافة والسياحة والتعاون في المجال القنصلي والجمركي.

المصدر: وكالات روسية