مجلس الأمن يبحث إطلاق بيونغ يانغ صاروخين

أخبار العالم

مجلس الأمن يبحث إطلاق بيونغ يانغ صاروخين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hwei

عقد مجلس الأمن الدولي، الأربعاء 3 أغسطس/آب، اجتماعا طارئا في أعقاب إطلاق كوريا الشمالية صاروخين بالستيين يعتقد أنهما من نوع رودونغ المتوسطة المدى.

وقال مسؤول في الأمم المتحدة إن مجلس الأمن الدولي، الذي يتكون من 15 دولة منها 5 دول دائمة العضوية، عقد الاجتماع الطارئ بطلب من الولايات المتحدة واليابان لمناقشة "تدابير في مواجهة أعمال استفزازية لكوريا الشمالية".

وكان مجلس الأمن الدولي قد اتخذ إجراءات سريعة مثل تبني بيان صحفي وغيره عند إطلاق بيونغ يانغ صاروخا، غير أنه لم يتخذ رد فعل رسمي في أعقاب إطلاق كوريا الشمالية صاروخا من غواصة و3 صواريخ في يومي 9 و19 من يوليو الماضي.

من جانبها، عقدت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان مؤتمرا صحفيا مشتركا في أعقاب الاجتماع، ودانت بشدة العمل الاستفزازي لكوريا الشمالية.

وذكر السفير الكوري الجنوبي لدى الأمم المتحدة أو جون أنه يعتقد أن كوريا الشمالية تطلق الصواريخ لتطوير تقنياتها الخاصة بالصواريخ، داعيا المجتمع الدولي إلى رد فعل موحد في إشارة إلى أن هذا العمل الاستفزازي يعد تحديا خطيرا للنظام العالمي للحد من انتشار الأسلحة النووية، وخطرا واضحا للأمن في جميع الدول في المنطقة.

ودانت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سامانثا باور إطلاق الصاروخين من قبل كوريا الشمالية قائلة إن ذلك يشكل تهديدا خطيرا للسلام والأمن الدوليين ويهدف إلى تعزيز التهديدات، مؤكدة على الحاجة إلى اتخاذ مجلس الأمن الدولي إجراءات قوية وسريعة.

وأوضح السفير الياباني لدى الأمم المتحدة كورو بيسو إزاء سقوط الصاروخ الكوري الشمالي في المياه اليابانية أن اليابان لن تتغاضي عن المرحلة الجديدة من القدرات النووية والصاروخية لكوريا الشمالية.

وأفاد بأن هذا العمل الاستفزازي لا ينتهك قرارات مجلس الأمن الدولي فقط بل يشكل تهديدا خطيرا للأمن والسلامة في المنطقة.

وفي هذا السياق، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بشأن إطلاق كوريا الشمالية لصاروخين بالستيين إن ذلك يقوض السلام والاستقرار في المنطقة، معبرا عن بالغ قلقه .

وذكر المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك أن بان أكد مجددا أنه يدعو بيونغ يانغ إلى العودة لحوار جاد مع تغيير موقفها وفقا لما يطالب به المجتمع الدولي.

وكانت كوريا الجنوبية قد أوضحت في وقت سابق أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخين بالستيين يعتقد أنهما من نوع رودونغ في منطقة بالقرب من بلدة أونيول بإقليم هوانغ هيه الجنوبي، جنوب غرب بيونغ يانغ نحو البحر الشرقي.

إلا أن أحدهما انفجر في أعقاب إطلاقه على ما يبدو، فيما قطع الصاروخ البالستي الآخر مسافة نحو ألف كلم قبل أن يسقط في المياه اليابانية.

المصدر: يونهاب

مظاهرات حاشدة في برشلونة تضامنا مع المعتقلين المناصرين للانفصال